Tuesday, January 15, 2008

ملاحظة هامة بخصوص يوم عاشوراء لهذا العام



فلكيا...كان يوم الخميس العاشر من يناير ليكون الاول من شهر محرم لعام 1429...ولكن لان ذلك كان ليجعل شهر ذي الحجة لعام 1428 ذو 31 يوما....لذا فقد اعلنت دار الافتاء ان الثلاثاء هو المتمم لشهر ذي الحجة والاربعاء التاسع من يناير هو الاول من محرم لعام 1429




اذا هناك احتمال اننا متأخرين يوما عن التوقيت الفعلي لشهر محرم ....انا لا افتي فقهيا هاهنا..... لكن لكي نضمن صوم يوم عاشوراء باذن الله.....فالافضل ان نصوم التاسع والعاشر والحادي عشر من محرم


كل عام وانتم بخير وتقبل الله منا ومنكم

الخبر منقول من هنا


أعلن معهد البحوث الفلكية والجيوفيزيقية، اليوم الخميس، أن غرة شهر المحرم للعام الهجرى الجديد 1429 ستوافق فلكيا يوم الخميس العاشر من يناير القادم.

وأكد رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية الدكتور صلاح محمد محمود أن هذا البيان طبقا للحسابات الفلكية للمعهد التى أعلنها من قبل، موضحا أن هلال المحرم سيولد مباشرة بعد الاقتران الذى يحدث فى تمام الساعة الواحدة والدقيقة 37 ظهرا بالتوقيت المحلى لمدينة القاهرة يوم الثلاثاء 29 من ذى الحجة لعام 1428 الموافق يوم الرؤية.

وأشار إلى أن الهلال سيغرب قبل غروب شمس ذلك اليوم فى مكة المكرمة بدقيقة واحدة وفى مدينة القاهرة بخمس دقائق وفى باقى محافظات جمهورية مصر العربية يغرب القمر قبل غروب الشمس بمدد تتراوح مابين 1-5 دقائق، اما فى الغالبية العظمى للعواصم والمدن العربية والاسلامية الاخرى فان القمر يغرب قبل غروب الشمس بمدد تتراوح بين دقيقة و 11 دقيقة.

وأضاف الدكتور محمد محمود أن "ذلك يكون يوم الاربعاء التاسع من يناير القادم هو المتمم لشهر ذو الحجة للعام الهجرى الحالى ويكون يوم الخميس هو بداية العام الهجرى الجديد فلكيا

فوائد حول صوم يوم عاشوراء منقولة من هنا

• أفضل الصيام: عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « أفضل الصيام بعد شهر رمضان شهر الله الذي تدعونه المحرم، وأفضل الصلاة بعد الفريضة قيام الليل » صحيح مسلم

• سبب صيامه: عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : « قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء فقال :ما هذا؟ قالوا: هذا يوم صالح هذا يوم نجَّى الله بني إسرائيل من عدوهم فصامه موسى، قال : فأنا أحقُّ بموسى منكم فصامه وأمر بصيامه » رواه البخاري

• فضل صيامه: عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : « ما رأيتُ النبي صلى الله عليه وسلم يتحرّى صيام يوم فضله على غيره إلاَّ هذا اليوم يومَ عاشوراء وهذا الشهر يعني شهر رمضان » رواه البخاري
ومعنى "يتحرى" أي : يقصد صومه لتحصيل ثوابه والرغبة فيه.
قال النبي صلى الله عليه وسلم : « صيام يوم عاشوراء إني أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله » رواه مسلم ، وهذا من فضل الله علينا أن أعطانا بصيام يوم واحد تكفير ذنوب سنة كاملة والله ذو الفضل العظيم .

• مخالفة اليهود بصيام يوم قبله: عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « لئن بقيت الي قابل لأصومن التاسع » رواه مسلم
يستحب صوم التاسع والعاشر جميعاً لأن النبي صلى الله عليه وسلم صام العاشر ونوى صيام التاسع. وهو قول الشافعي وأصحابه وأحمد وإسحاق وآخرون

وعلى هذا فصيام عاشوراء على مراتب :
أدناها أن يصام وحده وفوقه أن يصام التاسع معه وكلّما كثر الصيام في محرم كان أفضل وأطيب

حكم إفراد عاشوراء بالصيام
قال شيخ الإسلام : صيام يوم عاشوراء كفّارة سنة ولا يكره إفراده بالصوم . الفتاوى الكبرى ج5
قال ابن حجـر الهيتمي: وعاشوراء لا بأس بإفراده . تحفة المحتاج ج3 باب صوم التطوع

صيام عاشوراء وعليه قضاء من رمضان
اختلف الفقهاء في حكم التطوع بالصّوم قبل قضاء رمضان فذهب الحنفية إلى جواز التطوّع بالصّوم قبل قضاء رمضان من غير كراهة لكون القضاء لا يجب على الفور، وذهب المالكيّة والشّافعيّة إلى الجواز مع الكراهة لما يلزم من تأخير الواجب ، قال الدسوقي: يكره التّطوع بالصوم لمن عليه صوم واجب كالمنذور والقضاء والكفارة سواء كان صوم التّطوع الذي قدّمه على الصوم الواجب غير مؤكد أو كان مؤكّداً كعاشوراء وتاسع ذي الحجة على الراجح، وذهب الحنابلة إلى حرمة التطوع بالصّوم قبل قضاء رمضان وعدم صحة التطوع حينئذ ولو اتّسع الوقت للقضاء ولابد من أن يبدأ بالفرض حتى يقضيه . الموسوعة الفقهية ج28: صوم التطوع

أيهما أفضل ؟؟ يوم عرفة أم يوم عاشوراء
قال ابن حجر في فتح الباري: إن يوم يوم عاشوراء يكفر سنة وإن صيام يوم عرفة يكفر سنتين. رواه مسلم من حديث أبي قتادة مرفوعا
وظاهره أن صيام يوم عرفة أفضل من صيام يوم عاشوراء، وقد قيل في الحكمة في ذلك: إن يوم عاشوراء منسوب إلى موسى عليه السلام ويوم عرفة منسوب إلى النبي صلى الله عليه وسلم فلذلك كان أفضل. اهـ.

قال ابن القيم في بدائع الفوائد: فإن قيل لم كان عاشوراء يكفر سنة ويوم عرفة يكفر سنتين؟ قيل فيه وجهان:
أحدهما: أن يوم عرفة في شهر حرام وقبله شهر حرام وبعده شهر حرام بخلاف عاشوراء.
الثاني: أن صوم يوم عرفة من خصائص شرعنا بخلاف عاشوراء فضوعف ببركات المصطفى صلى الله عليه وسلم.

هل يكفر صوم يوم عاشوراء الكبائر ؟
فجوابه أن الصلاة وصيام رمضان أعظم من صيام عاشوراء ومع هذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «الصلوات الخمس و الجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر» رواه مسلم والترمذي

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : وتكفير الطهارة والصلاة وصيام رمضان وعرفة وعاشوراء للصغائر فقط وكذا الحج لأن الصلاة ورمضان أعظم منه. الكبرى م4ص 428 والاختيارات ص 65

قال الإمام النووي رحمه الله : يكفر كل الذنوب الصغائر وتقديره يغفر ذنوبه كلها إلا الكبائر... ثم قال رحمه الله : صوم يوم عرفة كفّارة سنتين ويوم عاشوراء كفارة سنة وإذا وافق تأمينه تأمين الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه فالجواب ما أجاب به العلماء أن كل واحد من هذه المذكورات صالح للتكفير، فإن وجد ما يكفره من الصغائر كفَّره وإن لم يصادف صغيرة ولا كبيرة كتبت به حسنات ورفعت له به درجات وذلك كصلوات الأنبياء والصالحين والصبيان وصيامهم ووضوئهم وغير ذلك من العبادات وإن صادف كبيرة أو كبائر ولم يصادف صغائر رجونا أن تخفف من الكبائر. المجموع شرح المهذب ج6

3 comments:

عصفور المدينة said...

جزاك الله خيرا
تقبل الله منا ومنكم

أمــانــى said...

السلام عليكم
جــزاك الله خيــرآ وجعله فى ميزان حسناتك ياااارب آمـــــين
بس لو حضرتك تكبر الخط شوية
:D

Mohamed A. Ghaffar said...

منهم لله وجزاك الله خير