Wednesday, January 11, 2012

احداث محمد محمود - 3 - 4

الجمعة 18 نوفمبر : مليونية تسليم السلطة



السبت 19 نوفمبر : ضرب المعتصمين وبداية ما عرف باسم احداث محمد محمود



الأحد 20 نوفمبر : مجزرة ارتكبتها الداخلية في حماية الشرطة العسكرية



الاثنين 21 نوفمبر : استمرار المصادمات وسقوط الشهداء في شارع محمد محمود والاعداد لمليونية



الثلاثاء 22 نوفمبر : مليونية الشهداء وبيان طنطاوي بتسليم الرئاسة اول يوليو



الاربعاء 23 نوفمبر : استمرار المواجهات وبداية جهود تهدئة شارع محمد محمود



الخميس 24 نوفمبر : توقف المواجهات في شارع محمد محمود واعلان الجنزوري رئيسا للحكومة الجديدة



الجمعة 25 نوفمبر : مليونية الحكومة الانتقالية وتكوين مجلس رئاسي مدني



السبت 26 نوفمبر : بداية اعتصام مجلس الوزراء



********************************



أغلب الناس بتقدس جيش مقدرش يطلق رصاصة واحدة في وجه عدوه على الحدود..عدوه إللي قتل منه حوالي ٣٠ واحد على مدار ٣٠ سنة، لكن الجيش ده قدر يقتل ٣٠ واحد من شعبه في يوم واحد ويرمي جثثهم في الزبالة



******************





الاثنين 21 نوفمبر : استمرار المصادمات وسقوط الشهداء في شارع محمد محمود والاعداد لمليونية





قبل ما ابدأ....فيه مبدأ برضه عايز اشرحه عشان اتقال كتير في الاعلام وكان بيتقال في الميدان بعد المذبحة بساعات...





وكان بيتقال من باب ان فيه ناس بتدفع الشباب للموت





وقبل ما اقول في النقطة دي نفسها عايز أوضح نقطة شخصية خاصة بالعبد لله عشان ما يحصلش فهم خاطئ عند من يقرأون هذه المذكرات



في اغلب المواجهات ما بأخشش الصف الاول - الا قليلا ونادرا



اول صف يعني بمعنى اول صف خالص قدام



بأحسبها كتير أوي أوي...وبأحجم كتير...وبأحمي نفسي وبآخذ اكثر التدابير أمانا في المواجهات



وعشان كده بأحترم اكتر مني ميت مرة اللي بيخش اول صف...لان دول معندهمش الحسابات المعقدة زيي



لكن بالطبع مبقولش ولم اقل وان اقول لأحد خش في الامام...كل واحد عارف لوحده هو عايز ايه وكل واحد حر فيما يفعله...على ان يتوخى فيه الحلال والحرام طبعا

وأجزم بأن الله سبحانه وتعالى يمهلني لاني لا استحق الشهادة بعد...ويمهلني عشان ما أموتش موتة تتحسب عليا شهادة في الدنيا ولكن في الحقيقة هي ليست شهادة في الآخرة



الكلام اللي فات ده عشان ما يحصلش

Over-estimation

لكاتب هذه السطور





ومن هذا المنطلق عايز اعلق على الشئ اللي أشرت ليه في البداية ...كان بيتقال : بيموت منكم كتير والناس بتخش تموت فعايزين نوقف الدم ده باننا نهدي مع الحكومة (الجيش والشرطة)



وعلى آخر الاسبوع... تحول الكلام من ان الشرطة رجعت تقتل المتظاهرين...الى ان المتظاهرين هما اللي بيخشوا محمد محمود عشان يموتوا...ده هما عايزين فوضى...ده هما بيموتوا نفسهم ....وبقت هي دي المشكلة من اولها وآخرها وانتهى الاسبوع على كده....المتظاهرني بيحطوا وشهم أدام مسدس الشرطة ...ضرب برأسه وعينه الرصاصة اللي طلعت من مسدسي يا بيه



متهيألي المفروض نغير اسم مرض استكهولم لمرض القاهرة...لان عندنا في مصر مرضى استكهولم بالعبيط





لو كان اللي بيقول كده فاهم غلط وحريص علينا فجزاه الله كل خير وربنا يبارك فيه ويثبت قلبه الطيب الحريص على حياة الشباب



ولكن أقول له : وهل يستويان ؟



وهل اشتكى أحد ؟



هل سنخنع ونخضع لهم ونقول يا حرام دول بيموتونا خلاص خلاص نتحايل عليهم انهم يوقفوا؟



الشباب الثائرين دول خرجوا اصلا رافضين الخنوع والخضوع



الجيل ده جيل هد الحيطة ومشي عليها وبيقول اللي يخاف يروح (او يقف بعيد مفيش مشكلة) ....مش جيل ماشي جنب الحيط او جوه الحيط





مفيش حد - في كل ما رأيت - بيحث الناس على انها تدخل او تخرج او تطلع او ترجع



اللي بيدخل بيدخل بمزاجه...واللي بيطلع بره ويرجع ورا ما حدش بيمنعه او يبص له بصة مش كويسة...واللي بيفتح صدره للخرطوش والحي عارف كويس اوي هو بيعمل ايه وعايز ايه من حياته ومن آخرته



عايز اوضح كمان ان الثوار سواء على الارض او في الاعلام اما بيقعدوا يجرسوا ويصيحوا بجرائم النظام هما مش بيعيطوا وبيقولوا الحقونا وشيلوهم من فوقينا



لأ...هما بيفضحوهم وبيسيطوا لهم وبيجرسوهم ...وبيفضحوا جرائمهم



تمهيدا للمحاكمات ان شاء الله



واستنفارا لكل بني آدم عنده دم وعنده نخوة وبيرجوا الله واليوم الآخر بس يمكن قاعد في البيت ومش فاهم او مش مقدر اللي بيحصل



لكن هما مش بيستنجدوا بحد - الا بثوار أو أشخاص ما زالت فيهم الانسانية والعقل ويريدون الحق والعدل مثلهم لكي ينضموا لهم





وبالنسبة للدم المدفوع...هاتكلم عن في حكاية مليونية الثلاثاء

22 نوفمبر لكن الدم ده اختصارا هو ثمن الحرية وثمن تحقيق العدل



****************



المهم وصلت يوم الاثنين 21 نوفمبر قبل المغرب بقليل ...دخلت مباشرة على محمد محمود



مبدئيا في الشارع الجانبي اللي كان فيه اعنف المواجهات الليلة الماضية بين المتظاهرين والشرطة العسكرية ....لقيت نفس المنظر اللي شفته الليلة اللي فاتت في شارع الشخيخ ريحان...حاجز واقف عليه "لجنة شعبية" مؤلفة في قوامها من التحريات العسكرية...بتهتف مع الناس الهتافات العامة وبتوجه الهتافات في هذا الاتجاه وبتمتص غضبهم



ازاي بأعرف ان دول تحريات عسكرية ...مش هقول

:)



وشفت ناس بتلوم على اللي بيخرجوا بالهتافات عن السيطرة وبيهاجموا المشير والمجلس العسكري - ناس عادية هي اللي بتلوم



ومع ذلك فيه ناس كانت من وقت للتاني بتوجه الهتافات "خارج الخط" وبتهتف ضد المشير والمجلس العسكري او بتقول هتافات بتلوم الجيش على مساندته للشرطة وأيضا بتذكر الجيش بمهمته الاساسية وأفعاله النبيلة وأخوته للشعب



واما الهتافات كانت بتخرج عن الخط بتوع التحريات العسكرية كانوا بيبصوا بغيظ شوية :)) لكن بيتعاملوا بكياسة برضه ...تعليمات بقى :))



لكن الظباط والعساكر دول لازم يسمعوا الحقيقة عشان هما بيتقال لهم في وحداتهم وهما نازلين كلام تاني وبيتقال لهم دول خونة وعملاء ومأجورين ....وبالتالي ردود افعالهم بتبقى بناء على الأكاذيب اللي بتتقال لهم





اما بالنسبة للمتظاهرين ... لكن كل واحد هنا عارف هو نازل ليه وعايز ايه ومحدش بيجبر حد على حاجة....فإذا كنا مش هنهيج المواضيع على الحاجز المعمول ده فده حفاظا على الناس ...حفاظا عليهم لان مفيش حد هياخد لهم حقهم دلوقت ولان كده كده الانتخابات بعد اسبوع والبلد فعلا محتاجة تهدأ



الخروج لهذا الاسبوع اتفرض علينا وكان لابد منه...وبنثبت وجهة نظرنا يوم بعد يوم....لكن اللي كان في ذهني مثلا... ان على نهاية الاسبوع - اسبوع محمد محمود -متوقع انه طبيعي ان الامور هتهدأ عشان الانتخابات تتم والعقل الجمعي للعاقلين وهم الاغلبية هيفكر كده وهيعمل كده..وحتى اللي هيكمل اعتصام هيكمل بعقل


وده اللي حصل فعلا زي ما شفنا كلنا



********************



على الناحية التانية داخل محمد محمود نفسه قدام شوية في اتجاه شارع نوبار لقيت المنظر المستفز اللي هو السبب الحقيقي للمواجهات اللي استمرت لايام بعد كده



عدد كبير جدا من الامن المركزي واقف سادد الشارع وقدامه واقفة الناس بتهتف والاعداد كبيرة جدا جدا



هنا لنا وقفة



اللي بيتقال ان الناس كانت بتحاول الوصول لوزارة الداخلية من شارع محمد محمود فعشان كده الشرطة كانت بتضرب فيهم وعشان كده الشهداء استمروا في التساقط



مع ان شارع محمد محمود ما بيصبش على وازرة الداخلية خاااالص...بل بيصب على قدام على شارع نوبار وبعدين تخش في شارع نوبار شمال وتمشي شوية محترمين لغاية اما توصل لركن سور مجمع وزارة الداخلية



لكن اللي بيصب على وزارة الداخلية مباشرة هو شارع الشيخ ريحان...فاللي عايز يوصل الوزارة يوصل لها احسن من شارع الشيخ ريحان اللي واقف عليه جيش...او يلف لها من السيدة زينب مثلا يعني :))





وزي ما قلت على جبهات الجيش اللي هدى الامور مش ان الجيش اقوى وانه بيضرب حي ولا الكلام الفارغ ده - واظن واضح ان الثوار ما بيهمهمش الكلام ده



ولكن بسبب التهدئة الممنهجة اللي حصلت



ولان رصيد ضباط وعساكر الجيش - مش المجلس العسكري - لم يكن قد نفد بعد



هو شبه نفد دلوقت بعد احداث مجلس الوزراء





بالنسبة بقى لموضوع محمد محمود



مبدئيا للتسجيل العددي...يوم الاحد صابح الانتين فجرا انتهى العدد على 16 شهيد



آخر اسبوع محمد محمود - الخميس ...انتهى على حوالي 42 شهيد



وبعدين فيه حوالي 4- 5 ماتوا في المستشفى لاحقا - واحتمال يكون لسه فيه ناس في غيبوبة او في العناية المركز لغاية يومنا هذا



يعني في مواجاهت شارع محمد محمود مات حوالي 31 شهيد...يعني اكتر من اللي ماتوا في مذبحة يوم الأحد



ليه بقى



اللي بيحصل كان خليط من حاجتين ...ودي وجهة نظري وتجميع لما رأيته وما سمعته



اولا



ان الداخلية كانت بتحاول في الايام الاولى الوصول مرة اخرى للميدان وسواء كان ده صحيح ام لا ولكن المتظاهرين كانوا بيعتبروا نفسهم حائط الصد لاخوانهم في الميدان وهما اللي بيحموهم ان الشرطة او حتى قنابلها توصل للميدان





الحاجة التانية وهي الاهم



هي ان الناس مش طايقة تشوف الشرطة قدامها



وده السبب الحقيقي في رأيي



ان المجلس العسكري كان مصر ان الشرطة تستعيد هيبتها



(وأنا هأروقهم ان شاء الله في نوت اعادة هيكلة الشرطة على الكلام ده)



وعشان تستعيد هيبتها وتقوم من "النكسة" اللي حصلت لها فمش مهم ان يقع اربعين شهيد جدد او حتى مائة او الف



نفس نظام مبارك اللي كان بيتعامل مع حياة المصريين على انها لا شئ



ده غير مفهوم الثورة نفسه المختل عند المجلس العسكري...التي يمدحونها جهرا ويلعنوها ويحرضون عليها ...جهرا برضه



الثورة اللي قامت في عيد الجهاز اللي كان ذراع بطش المخلوع



الجهاز اللي اسقطه الشعب ودلوقت عايزين يقوموه من "النكسة" ؟؟؟ عشان يرجع فوق رقبة الشعب تاني ؟؟؟ ويفوق من "النكسة" على جثث الشعب ؟؟؟



وعشان تستعيد هيبتها - الشرطة - لازم تفضل الشرطة واقفة في محمد محمود ولا يجب ابدا ان يتم استبدالها بجيش



وده اللي كان مسيطر على تفكير جنود وضباط الشرطة...انكم مش هتكسرونا تاني



ده طبعا طبعا غير فكرة الانتقام من الشعب ابن الوسخة اللي ركب على اسياده- في تفكيرهم - في يناير



وفرصة نقتل فيهم عشان يحرموا يعملوا ثورة تاني



القليلين اوي اللي بيفهموا في الشرطة كانوا شايفين ان المواجهة دي خطأ كبير لانها تصدر-بتشديد الدال - الشرطة مرة اخرى في المواجهة امام الشعب ليتحمل اخطاء النظام اللي حاكم



دول القليلين اللي بيفهموا



لكن اغلب الشرطة كان فرحان باللي بيحصل



لذا فالمواجهات في محمد محمود استمرت بين طرفين...طرف لا يتحمل ان يرى القتلة امامه مرة اخرى خاصة انهم عملوا جريمة جديدة طازجة...وطرف ينتقم ويريد استعادة سلطة وسطوة وكبرياء اغلبه بالباطل



وعشان كده زي ما هأحكي لاحقا ان شاء الله اما اتعمل السور الحجري ووقف عليه جيش الامور هدأت





حاجة اخيرة ان اما الداخلية تقتل 16 شخص في يوم و42 شخص في اسبوع ويبقى اعادة الهيكلة شئ يسخر منه كلا المجلس العسكري وجهاز الشرطة ...يبقى الوزارة فعلا تستحق تتولع وتتهد على دماغ اللي فيها ودماغ اللي مصر يخليهم فيها



*****************



فيه شوية تعريفات نسيتها في خير أجناد الارض...حاجة يمكن لم يشير أحد لها قبل كده



خير أجناد الارض هما برضه ظباط الشرطة من الرتب الصغيرة اللي نزلت تنظم المرور...رتب ملازم وملازم اول اللي كانوا واقفين بزيهم الرسمي في شارع النيل عند كوبري الجامعة..النقيب اللي كان واقف بزيه الرسمي أيام بعد التنحي وفي عز اضطهاد الشرطة بينظم المرور في شارع الهرم عند الدائري





الظابط الصغير من القوات الخاصة اللي كان واقف يوم الاثنين 31 يناير بوحدته في ميدان الجلاء في الدقي جنب اللجان الشعبية



الشباب دول زينا احنا ....وتبعنا ومننا ...مش منهم



مش كل شبابهم كده طبعا طبعا...فيه في شبابهم كتير اوي زي الشناوي صياد العيون ودول الاغلبية...لكن فيه قلة منهم زينا ومننا



*****************



ارجع لمحمد محمود ....المهم شفت المنظر ده شرطة قصاد شعب والشعب بيهتف ما بيحدفش حاجةوقفت شوية اهتف معاهم وبعدين قلت اكمل جولة في كل النواحي عشان اشوف اللي بيحصل ايه في كل حتة



بمجرد ما رجعت شوية لقيت ناس بتجري وبترجع عشان قنابل غاز جديدة انضربت



معرفش تحديدا ليه انضربت



اما حد حدف حاجة - وعنده الف عذر



او ان الشرطة كل ما بتشوف العدد بيكبر بتخاف وبتحب تقلله حفاظا على سلامتهم فبتضرب الغاز عشان ناس تجري وتهجم هي - الشرطة - وتضرب ناس وتخطفهم وبعدين تقف والناس تتجمع وهكذا



لكن اللي بيحصل بعد ضرب غاز ان ناس كتير ما بتجريش وبترد على الغاز بطوب...والشرطة بترد بخرطوش



وهكذا



******************



اليوم ده ماكانش فيه احداث جديدة غير اني قابلت نور ايمن نور ابن ايمن نور - عن طريق صديق مشترك - الشاب اللي انضرب دفاعا عن فتاة لاحقا في اعتصام مجلس الورزاء

(مش الفتاة اللي اتعرت ولكن اللي قنفد على فتاة وخد الضرب على ضهره بدلا منها)



واما شفته...احترمته جدا الولد ده وحسيت انه فعلا ولد متربي



**********



وروحت بدري اليوم ده عشان ارتباطي بعمل هام نهار اليوم التالي وقلت هأرجع على المليونية ان شاء الله - مليونية الثلاثاء 22 نوفمبر



*****************



مليونية الثلاثاء 22 نوفمبر





تحولت لكائن ليلي ....بأسهر الليل في الميدان...أنام شوية الصبح واروح شغلي



وعشان كده ما شفتش محمد محمود في نور النهار الاسبوع ده - ولا الميدان بالتبعية



وصلت الميدان على المغرب....كان اشبه بمليونية يوم الجمعة ...العدد كبير جدا من مختلف الاطياف وحضور السلفيين كبير أوي



التقيت ببعض الاصدقاء ...قعدنا شوية...طبعا رحت بصيت بصة على محمد محمود لقيته زي ما هو



لسه فيه ناس بتتصاب وبتموت فيه يعني



والموتوسيكلات رايحة جاية جايبة مصابين - او شهداء



ولاني ابتديت اصاب بحساسية في عيني بسبب الغاز وبقى احتمالي ليه ضعيف جدا جدا فمكنتش بأقدر اروح ناحية محمد محمود كتير من الليلة السابقة...وكنت باتحين الفرصة اني اشتري قناع غاز محترم عشان احل المشكلة دي لاني ما بقيتش قادر اقف في الصفوف الاولانية بسبب هذه الحساسية



المهم...قعدنا شوية وبعدين خرجنا ناكل وفي الوقت ده كان بيان المشير طنطاوي شغال



شفناه على آي-باد احد الاخوة وشفنا نقطة الاستفتاء اللي نهى بيها وطبعا كانت مثار تعليقات مننا



وهنا فيه وقفات



اولا....هو مين قال ان المجلس العسكري جاء باستفتاء عشان يمشي باستفتاء ؟



اما خرجنا نستفتي في 19 مارس كنا بنستفتي على مواد المرحلة الانقتالية وكيف سيتم نقل السلطة للمدنيين...واما ركبوا عليها اعلان دستوري...كان في رأيي ورأي كثيرين خطوة صحيحة ولا بأس بها لانها حددت هيكل عام تمشي عليه البلد في مرحلة انتقالية ...خطوة

لا بأس بها طبعا

في اطار نقل السلطة في اسرع وقت ...والدستور على مهلنا المهم نقل السلطة من العسكر خاصة ان العسكر دول اختيار مبارك فلا نثق في كفائتهم ولا في امانتهم مع مرور الوقت وبريق السلطة



وتركيبة العسكر في كل مكان هو ان يأمر فيطاع فلا يملكوا مرونة التعامل مع المدنيين ولا مع السياسة اللي هي اساس الحكم....واللي عايز يخش السياسة فيهم يجب ان يتجرد من رتبته ويخوض غمار الحياة المدنية لفترة وبعدين يشتغل سياسة



او يكون مدني احتك بالعسكرية مثلا....زي ظباط المخابرات





في الاعلان الدستوري والاستفتاء ...اهم بند من بنود هذا البند انه يرحل في خلال 6 اشهر او اقل



او اقل مش أكتر



مش يقعد يمد في خيوط المرحلة الانتقالية وبعدين يقول انا مش ماشي عشان لسه مفيش سلطة مدنية تستلم الحكم



اما ييجي المجلس العسكري يحاول انه "يقرطسنا" ويقول لنا اننا كنا في 19 مارس بنستفتي على ان المجلس العسكري يحكم البلد وانه ما يمشيش الا باستفتاء نبقى هبل ان صدقناه



النقطة التانية...عشان المجلس العسكري والمشير يهزوا طولهم وينزلوا بيان ويقيلوا الحكومة أخيرا - وان كانت اقالة الحكومة حركة زي بتاعة مبارك اما ضحى بالحكومة يوم 28 - وهزوا طولهم برضه وهو الاهم وهو لاول مرة تحديد ميعاد انتخابات رئاسية ومات الكلام ضمنيا عن وثيقة السلمي



يبقى يحصل كده كان فيه تمن لازم يندفع...ثمن الحرية امام اي نظام ديكتاتوري قمعي ظالم...ثمن المبادئ وعدل الله في الارض يكون بأنيتخذ الله سبحانه وتعالة منا شهداء



اسأل الله ان تنصلح نياتهم واعمالهم لتكون خالصة لوجه الله تعالى وحده لا شريك له... ليست حمية ولا وطنية طينية ولا جاهلية ولا ابتغاء متاع الحياة الدنيا وزينتها ورغدها



لكن بعض الاسلاميين - سلفيين واخوان - بعض أقول - عندهم رأي تاني...بيقولوا ان ده حصل بسبب مليونية الجمعة 18 نوفمبر !!!!!!!!!!



بعد كل اللي حصل ده ؟؟؟؟؟؟؟





احب اقول لهم صحوا النوم !!!!!!!!!



مليونية 18 نوفمبر اترمت في وشكم ووش الثورة اما صدر بيان مجلس الوزراء بان الوثيقة باقية واما انضرب المعتصمين تاني يوم واما انضربت المظاهرة اللي نازلة تساندهم





ان شاء الله هآجي بتفصيل اكتر للموضوع ده



****************



نيجي بقى لموضوع الغاز اللي ظهر في الميدان بعد خطاب طنطاوي وما فيه من مبالغة وما فيه من حقائق - والله اعلم





المهم واحنا خارجين ورايحين ناكل كنت اول من احس بحاجة غريبة في الجو - نتيجة للحساسية اللي جت لي - لكن كنا خارجين فالاحساس ده راح بسرعة



وشفت خبر عالسريع عالموبايل ان فيه حالات اختناق في الميدان بس اتشغلت في حاجة تانية ومركزتش



ثم رحنا كلنا في دهاليز شارع القصر العيني ...وبعدين اما بدأنا نرجع ابتديت برضه احس بحاجة غريبة في الجو



على الفيس بوك شفت اخبار ان فيه مصادمات في شارع الفلكي وشارع نوبار ...وفيه حالات اختناق كتير في الميدان



ورجعنا من شارع القصر العيني وبدأ الموضوع يتضح ...ناس كتير أوي خارجة ..الجو معبق ريحة غاز خانق مسيل للدموع ومهيج للصدر على الرغم من اننا لا نرى شئ في الجو...واضح انه غاز شفاف لا يرى بالعين



ولأني زي ما قلت ابتدى ييجي لي حساسية من الغاز كنت اول من احس وكنت برضه اول من وقع من مجموعة الاصدقاء...ابتدت عيني تدمع جامد وتحرقني ومش شايف قدامي...محسوش بيا وانا بأبطأ واتراجع لغاية اما بعدت عنهم وبقيت مش شايف حاجة



قلت لازم ابعد بسرعة في نفس الوقت مش هأروح البيت ومينفعش أسيب الميدان ....ذهني كان صافي وشغال على الرغم مما يحدث وابتديت افهم الموضوع



واضح ان فيه واحد اهبل في المجلس العسكري أو في سلطات الامن جات له الفكرة دي...فكرة ستيناتي اوي اوي (زي الاجانب اللي بيصوروا والايدي الخفية وما الى ذلك)...ان الميدان يفضى بعد خطاب الزعيم الملهم وكأن الجماهير ارتاحت لخطاب الزعيم الهمام وذهبت لبيوتها آمن مطمئنة



والناس تمشي بانه تتولد رائحة مثل هذه طاردة للناس في الميدان فيبدو فيه الناس بتقل



فكرة جهنمية مجتش حتى على بال مبارك بعد خطاب 1 فبراير...لا دي جت على باله ولا فكرة الاستفتاء على الرحيل جت على باله





والغاز ده ممكن نشره بكذا وسيلة



فهي ناس قالت كان فيه طيارة معدية...متهيألي ده مستبعد جدا لانه ان كانت طيارة كانت مساحة نشر الغاز لتكون اكبر بكثير



ممكن يكون فيه ناس وسط الميدان تبع المجلس معاهم شنط فيها عبوات الغاز وقاموا بفتحها (وهم حاميين نفسهم بطريقة او بأخرى عقار - اقنعة معينة)...وده في رأيي اكثر اتساقا مع طبيعة اننا نتعامل مع مجلس عسكري يملك من الامكانيات الاستخباراتية دي





او فتحات تهوية المترو وده مش بعيد برضه



الحقيقي ان كان فيه غاز غريب فعلا في الميدان



وليه وقف ...الله اعلم...هل بسبب انتشار الاخبار بسرعة - جيل الستينات ده لا يتواكب ولا يعمل حساب السرعة في انتشار الفضائح .....هو بيستخدم وسائل الستينات وبس -



الله اعلم





برضه الناس كانت قالت غاز سام...لا اظن أبدا انه غاز سام..هو مجرد غاز خانق ...لكن في فترة زي دي ومع سقوط قتلى فطبيعي جدا ان تتجه اذهان الناس للاحتمال الاسوأ



نزلت انا شمال من شارع القصر العيني وقلت الف قوس طويل عشان اخش الميدان من الناحية التانية خالص



المشكلة ان الهواء كان ساكن الايام دي...يوم 28 يناير في الميدان بعد اقتحامه بعد المغرب كنا بنشتغل مع اتجاه الهواء في تفادي القنابل...لكن الفترة دي كان الهواء قليل جدا وقليل جدا ما استطعنا أن نستفيد باتجاه الهواء...لكن عموما النزول شمال احسن



وصلت لعمر مكرم من ورا ...الموقف لم يتحسن ...ناس كتير مختنقة والاسعاف والموتوسيكلات عمالة تشيل ناس وانا شبه مش شايف...خرجت تاني ولفيت لفة اكبر ودخلت الميدان من عند قصر النيل



اللفة دي خدت وقت طويل فعقبال ما وصلت الميدان كان الموضوع بدأ يخف...لكن ما زال مستمر



قررت اتجه لشارع الفلكي قلت فيه احتمال ضئيل ما يكونش غاز متعمد ولا حاجة ويمكن الهواء جاب الغاز من شارع لاالفلكي...لكن رجعت قلت ومن امتى ده بيحصل ان الهواء يجيب الغاز كل المسافة دي وبالسرعة دي انه يبقى مؤثر....وعمرها ما حصلت الايام اللي فاتت اشمعنى انهاردة...ده غير ان مفيش اي رياح اساسا !!



بس على اي حال رحت شارع الفلكي...ولقيت هناك بدايات معركة لوز لوز لوز :)



خلاصة المعركة...الشباب المرة دي كانوا متألقين..عارفين ان الطرف اللي قدامهم مجرم سفاك فكانوا بيحموا نفسهم كويس من الخرطوش....التعامل مع الغاز واتجاهه بشكل قلل خسائرة بشكل كبير - وبرضه العبد لله شرب له قنبلتين لوز ولعوا عينيا لكنت كنت لابس القناع الصيني فقلل

التأثير على صدري)



المهم استمر الموضوع كأسلوب ضغط على الشرطة اللي بتهاجم وسياسة النفس الاطول واستيعاب ضربهم والضغط من الاجناب ومن الامام بشكل تلقائي ...كل ده بدون اتفاق مسبق او تنظيم ممنهج...لغاية اما نفذت ذخيرتهم وتراجعوا لمحمد محمود...وسيطر الشباب على ميدان الفلكي



وتقريبا ما رجعتش الشرطة للفلكي تاني خلال الايام التالية



مش بسببنا طبعا مارجعوش ولكن بأذكرها كملاحظة زمنية فقط





********************



يتبع ان شاء الله

5 comments:

رفقة عمر said...

مع انها احداث دامية لكنى مستمتعه جدا بمتابعاتها
مع ان مليونية 18 نوفمبر لم تكن سببا فى تحديد ميعاد لانتخابات الرئاسة بس الاكيد انها كانت مليونية استعادة الروح لميدان التحرير بعد ان كان يحتضر وبدء الناس تنساه واتلهت فى الانتخابات والمجادلات وبصراحة يرجع الفضل للشيخ حازم لان هو من حشد لهذا اليوم
معلش ان من يوم الشيخ حازم ما اعلن ترشحه وانا مش بتكلم غير عنه
بصراحة اتعلمت منه حاجات لم اكن اعرفها لانى لم اكن اهتم لا بسياسة ولا بمعرفة اى شئ عن البلد اول مرة استمع لسياسى واجلس امامه بالساعات ولا امل من حديثة نهائيا

أبو عمر - الصارم الحاسم said...

هو صفحة حضرتك على الفيس بوك ايه ؟

رفقة عمر said...

انا عندى صفحة على الفيس بوك بس انا عاملاها لصديقاتى واقاربى وصفحة تانية خاصة بالمدونة بس مش باضيف رجال

entrümpelung wien said...

شكرا على الموضوع
entrümpelung
entrümpelung
entrümpelung wien

wohnungsräumung said...

موضوع ممتاز جدااً....ونتمني لكم التوفيق الدائم
umzug-umzug
wohnungsräumung wien