Tuesday, February 12, 2008

حيرة



الحيرة هي اهم ما في الموضوع


حيرة ما بين ان المفروض ان يكون المؤمن هين لين متسامح......وما بين ان بعض الناس لا يسمع لموعظة ولا يحمد معروفا ولا ينكر منكرا

فلابد من اخذهم بالشدة وتعاملهم بما يفهمونه


مش عايز اوسخ المدونة بالروابط.........حتى لا احمل وزر من قد يدخل ويرى ويسوؤه الهجوم على المسلمين وعلى ثوابت الدين بهذا الشكل القذر


ولمن فهم ما اتحدث عنه.......فالموضوع ليس له علاقة بتاتا بالموضوع الشخصي.......واكيد لم تكن ردودي المحذوفة اعتذارا او استسماحا وايضا لم تكن سبابا

لكن هذا البوست أساسا عن المدونة التي تهاجم المسلمين وتنعتهم باحط الصفات بشكل قذر ....ومن يؤيدونه على كلامه من المحسوبين والمحسوبات على المسلمين والمسلمات

الحديث

الرسول صلى الله عليه وسلم لم ينتقد ايا من الاتجاهين المذكورين ......اتجاه أبي بكر رضي الله عنه واتجاه عمر رضي الله عنه .....فكلاهما موجود بالأمة حتى قيام الساعة .......مع ميله لاتجاه ابي بكر قبل نزول الوحي ....ولكن اتجاه عمر بن الخطاب رضي الله عنه في هذه المرة كان متوافقا مع الوحي الذي نزل به جبريل عليه السلام بعد ذلك من قبل الله تبارك وتعالى من فوق سبع سماوات


الحديث من مسند الإمام احمد - رقم 3452

حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش، عن
عمرو بن مرة، عن أبي عبيدة، عن عبد الله، قال


لما كان يوم بدر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما تقولون في الأسارى؟"



فقال أبو بكر: يا رسول الله، قومك وأهلك، استبْقِهِم واستَتِبْهم لعل الله أن يتوب عليهم،



وقال عمر: يا رسول الله، كذبوك وأخرجوك، فقدمهم فاضرب أعناقهم، وقال عبد الله بن رواحة: يا رسول الله، أنت في واد كثير الحطب. فأضرم الوادي عليهم ناراً ثم ألقهم فيه!



فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يردَّ عليهم شيئاً. ثم قام فدخل. فقال ناس: يأخذ بقول أبي بكر. وقال ناس: يأخذ بقول عمر. وقال ناس: يأخذ بقول عبد الله بن رواحة.







ثم خرج عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال
:



"إن الله ليليّن قلوب رجال فيه حتى تكون ألين من اللبن، وإن الله ليشدد قلوب رجال فيه حتى تكون أشد من الحجارة،





وإن مَثَلَكَ يا أبا بكر كمثل إبراهيم عليه السلام قال: "فمن تبعني فإنه مني ومن عصاني فإنك غفور رحيم

"

وإن مثلك يا أبا بكر كمثل عيسى عليه السلام قال: "إن تعذبهم فإنهم عبادك، وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم".



وإن مثلك يا عمر كمثل موسى عليه السلام قال: "ربنا اطمس على أموالهم واشدد على قلوبهم فلا يؤمنوا حتى يروا العذاب الأليم".

وإن مثلك يا عمر كمثل نوح عليه السلام قال: "رب لا تذَرْ على الأرض من الكافرين ديّاراً". أنتم عالة فلا ينفكن أحد منهم إلا بفداء أو ضربة عنق".





قال‏:‏ فأنزل الله عز وجل ‏{‏ما كانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكونَ لَهُ أَسرى حَتّى يُثخِنَ في الأَرضِ‏}‏ إلى آخر الآيات الثلاث‏.‏





الكلام ده طبعا بعد الصد عن سبيل الله و التعذيب والقتل الذي لاقاه المسلمين في مكة



***************************************

تحديث


بالمرة بقى


الكلام باسفل كنت كاتبه منذ يومين بتصرف على الفيس بوك كملاحظة


"
على خلفية تعامل ما مؤخرا

أسوا حاجة في التعاملات المرأة الغبية


مش محدودة الذكاء او القدرات ...لأ...أبدا...... بعضهن يكن قمم في اشياء اخرى


لكن الغبية تحديدا

والغباء = سوء التصرف في القول او الفعل مع الاصرار عليه


تكون مرأة مشكلة

الغباء مشكلة اخرى


لكن اما تبقى مرأة وغبية تبقى كارثة الكوارث



والعكس......احلى حاجة في الكون المرأة التقية النقية الذكية
"


10 comments:

أميرة محمد محمد محمد said...

استغفر الله العظيم ماهذه السفاله أنا لن أنتظر من مثلي ملحد أفضل من هذا ولكن سامحني أخي الصارم فالعتاب لك لأنك ذهبت الي هذه الأماكن القذره صدقني أخي انهم يعلمون الحق و لكنهم ينكرونه وهؤلاء الأشخاص لا يصلح معهم الكلام بل يتركوا كالزباله الي ان يهديهم الله أو يخلصنا منهم
أسلوب عمر يطبق و لكن عندما تكون في الحكم ليكون التطبيق فعليا وليس مجرد شده بالكلام و السباب فقط لذلك في هذه الحاله طبق قول الله
وأعرض عن الجاهلين
لأن هؤلاء لا تصلح معهم الحكمه و الحديث سواء باللين أو بالشده
ان أسوأ شئ تقهرهم به هو التجاهل التام
صدقني انهم يفرحون جدا باهتمامكم وهجومكم لأن هذا يعطيهم احساس بالأهميه و القوه
ربنا يكرمك يا أخي

أنا إنسان said...

عادي جدا
دول شويه عيال متخلفه
مسلكاوي ده بيجي مدونتي كتير جدا
أهو عامل زي الفيروس
وياريت دايما تحذف تعليقاته
ولما تحذفها علم على المربع بتاع حذف نهائي
وانا انصح بعدم المبالاه بما يكتب
وعم الرد عليه
وهيه يعني دي اول مره الاسلام يتهم بتهم غريبه
واهو كله مردود عليه
لكن ما تضيعش وقتك وجهدك في الجدال مع فارغ زي ده

صاحب المضيفة said...

حلهم ف هجرهم وتركهم ينبحون

لا أن نضعه تحت دائرة الضوء


عافانا الله من شرورهم

دمت بخير

الصارم الحاسم said...

لأ

ههههههههههههههههههه

ده دووول حكاية جديدة
:)

انا معرفش البتاعة
دي الا دلوقت اما علقوا عندي


انا كان قصدي مدونة تانية عرفتها صدفة وناس تانية

والتعاملةاللي ذكرته كان مع واحدة تانية افتكرتها مراهقة وعيلة من كلامها وطريقة تفكيرها....مع ان فيه صغيرات في السن وعقولهن ماشاء الله منتهى رجاحة العقل زادهن الله

طلعت 30 سنة ....ومربية اجيال كمان
:)


والله لا احب السخرية لكن فعلا الموضوع ده مش ممكن


الحمد لله الذي عافانا

يارب يارب يارب نعوذ بك ان نموت على غير لا اله الا الله



مثلي اللي هأحذف تعليقه


وفرحان وفخور اوي
:)

مثلي اوي

وتجمعنا وتسبنا
:)

تقولش التجمع الدولي لعلماء نوبل

عموما اقرأ تعليقي على الاخت اميرة هأرد على سؤالك ان شاء الله



الأخوة صاحب المضيفة وانسان

اهلا بكم نورتوني

جزاكم الله خيرا كثيرا

هي فقط حيرة


الأخت اميرة

يا اهلا بحضرتك

انا لم اقصد التطبيق هاهنا

فالتطبيق اكيد له ضوابطه...ويجب وقتها اعطائهم الفرصة ايضا


لكن تكلمت عن حيرتي في الاسلوب في التعامل معهم

راجعي حديث النبي

تجدي انه اول ما قاله...تجاوزعن الاشخاص والاحداث

وبدا بالفكرة

وهي صنوف عباد الله العاملين لدينه بأمره وبرحمته

جزاكي الله خيرا كثيرا

وربنا يكرمك ويعزك ويكتر من امثالكن

عصفور المدينة said...

حيرتك هذه مع أخذ وقت لدراسة الفترة السابقة ونتائجها وحصيلتها لعلها توصلك إلى الأسلوب الأمثل إن شاء الله وأعتقد ولا شك أنه سيطرأ عليه تغيير
:)
رغم أنني لا أعرف الحالة التي تتحدث عنها تحديدا إلا أنني وكمشاهد تابعت حالات أخرى
:)
وقيمت حصيلتها
:)

الدرويش المرووش said...

الحمد لله الذي عافانا
ربنا يشفى كل مريض بعقله

راجى said...

انا جيت ازورك زى ما طلبت منى وارجو ان تكون قد تقبلت نصيحتى بصدر رحب وشكرا

الصارم الحاسم said...

الأخ عصفور

اممممم..مش عارف


الدرويش

عموما.....آمين


الاستاذ راجي

يا اهلا بك

مفيش اي مشكلة خالص فيما قلته...وحضرتك كنت اكثرهم ادبا

وارجو انك برضه تكون فهمت الى حد ماوجهة نظري

مصطفى فتحي said...

جزاك الله خيراً أخي العزيز
وجمعنا وإياك في جنة الخلد
موضوع فعلاً مهم كيف يكون في الدنيا شخص مختلف عنا .. يجب ان يكون الجميع نسخة طبق الأصل منا
الاختلاف كارثة
وهذا الشخص الذي تتحدث عنه - والذي هو في الغالب حسن الهلالي صاحب مدونة حجاب ونقاب - يستحق القتل لانه مختلف ويهين الاسلام والثوابت!!

أسف جداً الكلام السابق ممكن يكون يسعدك انك تسمعه لكني لم ات بالتأكيد لأردد لك هذا الكلام .. من حق كل شخص أن يعبر عن نفسه بالطريقة التي تعجبه .. هذه هي الحرية المطلقة التي خلقنا الله سبحانه وتعالى .. الاختلاف موجود منذ خلقنا الله سبحانه فكيف تأتي انت وبكل جهل وتعتبر ان اي شخص مختلف يستحق منا الدعاء عليه .. كيف ذلك؟؟؟ اللين والرقة في المشاعر مطلوبة في الشخص المسلم .. وتأكد ان رسالتك لن تصل ما دمت "صارم" و"حاسم" في دعوتك

سأنقل لك هنا مقتطفات من اعجبتني جدا للداعية أحمد الشقيري يقول فيها ما معناه أن الملائكة اختلفوا (فقد اختلفت ملائكة العذاب وملائكة الرحمة على الرجل الذي قتل 100 نفسا)...
الأنبياء اختلفوا (فقد اختلف سليمان وداود عليهما السلام في الحكم على الأمين المدعين أمومة الطفلة)
الصحابة اختلفوا (فقد عرف عن ابن عمر الأخذ بالعزائم وعن ابن العياس الأخذ بالرخص وكلاهما من عظماء الصحابة)...بل إن الصحابة اختلفوا في أمور كثيرة ومنها مثلا الخلاف المشهور بين أبو بكر وعمر في كيفية التعامل مع المرتدين ومن يقرأ في السيرة يجد خلافات أخرى كثيرة لا يتسع المجال هنا لذكرها.....
لماذا أوردت كل هذه الأمثلة....؟...أوردتها كي أبين أن الاختلاف أمر مشروع وأمر متوقع وأمر بشري أراده الله سبحانه وتعالى.....
ولكن هنا يأتي مربط الفرس وهو السؤال التالي : كيف نتعامل مع هذا الاختلاف ؟؟!....
ولنأخذ مثل عملي : عندما تختلف مع شخص في رأي معين أو في قضية ما ...هل يصل هذا الخلاف إلى حد البغضاء والعداوة وربما أيضا الشتائم ؟....هل يصل إلى حد القطيعة ؟...هل يصل إلى حد اتهام الشخص في نيته أو في عقيدته أو في دينه ؟؟....إذا كان كذلك فهذا لم يكن منهج الصحابة في خلافهم وهو ليس المنهج الذي نريده...فبينما نرى أن الصحابة اختلفوا في مسائل كثيرة ولكن كانت قلوبهم موحدة فلم يكفر بعضهم بعضا ولم يبغض بعضهم بعضا ولم يتهم أحدهم الآخر بسوء النية أو بالضلال....فكان بينهم كل حب واحترام على الرغم من الاختلاف....
من مشاكلنا الأساسية أن البعض هدفهم أن لا نختلف أبدا ....هدفهم أن نتفق دائما وفي كل الأمور بلا استثناء.....فإذا حدث خلاف ولو في أمور ثانوية كانت الكارثة وبدأت الاتهامات بالكفر والزندقة !!....وهدف (عدم الاختلاف بتاتا) هدف خاطئ وحالم ولن يتحقق أبدا فنحن بشر....إذن فما هو الهدف المنشود ؟...الهدف هو أن نتعامل مع الاختلاف باحترام

أنا لست صوفيا ولا سلفيا ولا وهابيا ولا من الإخوان ولا من غيرهم من الجماعات ..أنا مسلم ...وأتعامل مع كل من يقول أشهد أن لا إله إلا الله على أنه مسلم.....وكفانا جهلاً وتخلفاً

نصيحة مني خليك "حازم" و"صارم" مع نفسك مش مع الناس .. متقربش من حرية الناس عبر عن رأيك وسيب الناس تعبر عن رأيها بالشكل اللي يرضيها وبعد كدة لو عايز ترد رد .. لكن سيبك من طريقة الندب والصراخ اللي ملهاش لازمة خالص

تحياتي

الصارم الحاسم said...

استاذ مصطفى

اهلا بك اولا ولو انك لم تفهمني

ليس ندبا ولا صراخا طبعا

ولكن هناك حدود للاختلاف


تابع التدوينة القادمة