Friday, December 21, 2007

حدث في المترو


قد رأيت الحسن ينسى مثلما تنسى العيوب
وطلوع الشمس يرجى مثلما يرجى الغروب
ورأيت الشر مثل الخير يمضي ويؤوب
فلمـــــاذا أحسب الشر دخيلا
لست أدري


********************************************************

تكملة لحديث الفتنة الطائفية انقل اليكم مقطع من رسالة نشرت امس في جريدة الاهرام باب بريد الجمعة ..الرسالة من شاب نصراني يحكي بشكل متوازن الى حد ما مشهد من مشاهد هذه الفتنة

الرسالة كاملة منشورة في جريدة امس ويمكن لمن يريدها ان يجدها على موقع مؤسسة الاهرام-وليس الجريدة- على الانترنت



يقول الراوي وهو شاب نصراني من بقايا الجيل القديم في أهم فقرة في الرسالة


سيدي‏..‏ منذ أيام كنت استقل المترو في طريقي إلي محطة مبارك‏,‏ وفي محطة الدمرداش كان يجلس رجل ملتح يفتح المصحف‏,‏ ويقرأ بصوت مرتفع وعلي الرغم من أنني أري هذا السلوك غير متحضر وفيه تعد علي الآخرين بعيدا عن ديانتهم‏,‏ ويشبه في نظري من يمسك بالموبايل ويتحدث في أمور خاصة بصوت مرتفع‏,‏ فارضا الحوار علي الجميع في مواصلة عامة‏,‏ إلا انني اعتدت هذا المشهد في وسائل المواصلات‏,‏ فلم يعد يثير انتباهي وأراه سلوكا عاما للمصريين‏,‏ يبالغون في إظهار تدينهم بدون ان نري انعكاسا لما يقوله هذا الدين علي سلوكياتهم‏.‏

بينما كان الرجل مستغرقا في قراءة القرآن بصوت مرتفع فوجئنا جميعا بشاب يرفع صوت هاتفه المحمول بترانيم كنسية‏..‏ شاب مسيحي‏,‏ أراد بغباء ان يعبر عن رفضه لفكرة فرض ما يسمعه بدون استئذان‏,‏ وربما أراد ان يقول هو الآخر من حقي كمواطن ان أسمع ما أريد‏.‏

هنا بدأت الهمهمات تعلو في العربة‏,‏ وبدأت أصوات الاعتراض فسارع الرجل الملتحي بالتوقف عن قراءة القرآن‏,‏ فصرخ أحد الواقفين فيه اكمل القراءة هل تتوقف من أجل هذا الـ‏...‏ كلمة من الشاب وكلمة من هنا‏,‏ بدأت معركة من السباب ومحاولة الاعتداء بين كل الأطراف‏,‏ أصابني الشلل ولم أتحرك من مكاني وتسرب إلي خوف شديد لم أشعر به من قبل‏.‏

المهم أكمل لك ما حدث‏,‏ في مبادرة طيبة تحرك الرجل الملتحي إلي الشاب المسيحي ليعتذر له معترفا بأنه أخطأ في سلوكه‏,‏ ولكن للأسف كان الشاب المسيحي في حالة صمم‏,‏ وكأنه لم يفهم تلك البادرة الطيبة‏,‏ فتملكته العصبية والتعصب‏,‏ فأهان الرجل وسبه فما كان من الأخير إلا ان لكمه في وجهه‏,‏ وبدأت المعركة تشتعل من جديد‏,‏ ولم ينقذ الموقف إلا توقف المترو في المحطة التالية‏,‏ فسارع الناس بإنزال الرجل المسلم ومنعوا الشاب المسيحي من الهبوط‏,‏ وكان هذا هو الحل الأسلم والأمثل في مثل هذا الموقف العصيب‏.‏



يمكن اجد هذا الموقف وتصرف الشاب يعضد ما كنت اتكلم مع صديقي اللدود فيه من ناحية التربية حاليا من الجانب الآخر فان حللنا الموقف حتة حتة....مع ان الموقف شارح نفسه لكن هقاول برضه


1-
رأي الراوي من ناحية ارتفاع الصوت له اعتباره لكنه نسى ان اغلب من حوله مسلمين قد يكونوا هم ايضا يستحسنون شئ مثل هذه القراءة..... بدليل ان معظم شعبنا يستفتح يوما باذاعة القرآن الكريم مثلا او شرائط القرآن في سياراتهم......فهم لا ينظرون لها على انها مثل من يتحدث في المحمول بصوت عال خاصة ان كان صوت الاخ القارئ جميلا .....اذا فما الحال اذا كان هوى الأغلبية كذلك

2-
نجد "حشرا" لعبارة دون ان نرى انعكاسا لتدينهم على سلوكهم.......نعم الانعكاس مازال ليس بالقوة الكافية ولكن موجود بقوة ايضا... وهذاالنقص يرجع ايضا لان عوامل الهدم الاعلامية - القنوات وما تبثه - والاجتماعية - البطالة والعنوسة والفقر والظلم العام
المتفشي مازالت قائمة وبشدة

ولكن ما علينا في هذه النقطة ..ده رأيه على كل حال


3-
هو متفق معنا على غباء ما فعله الشاب..وان كان فيه ما فيه هكذا من روح التحدي والشجاعة اللي مفروض هنا ان تتجه في اتجاه الشجاعة الادبية.... كان اولى ان يطلب من الاخ الملتحي خفض الصوت
لكن ازاي !.....خلفية الاستقواء المغروسة حاليا..... وانطباع الاضطهاد المغروس ايضا تجعل هذا هو رد الفعل الطبيعي لمثل هذه النفسيات المريضة


4-
الحمية عند المسلمين ممن حوله ظهرت هنا وهي تمثل حتى الان اغلبية التفكير وان كانت قابلة للاصلاح بسهولة
ليه قابلة للاصلاح بسهولة...لانه كما يستمع المسلمون لشيوخهم - وده الأمر اللي قاهر وغائظ لكثير من المثقفين - فإن تدخل الشيوخ هنا وبينوا للناس كيف تتم مثل هذه الأمور وكيف تعالج فستختفي باذن الله كثير من مظاهر الحمية المندفعة


ولكن لماذا ايضا لا يحدث هذا ....او لماذا لا يستمع الناس لشيوخ السلطة ممن يتحدثنون في التهدئة والعلاقات الوثيقة دائما وتحيا الوحدة الوطنية

لان الناس ليس عندها ثقة في هؤلاء الشيوخ-شيوخ السلطة - من الاساس

ولانه كي يترك الشيوخ الثقات لتوجيه الناس التوجيه الصحيح يجب اعطائهم الحرية في الكلام عن الموضوع بكل جوانبه التي لن تعجب لا السلطة ولا قساوسة الجانب الآخر

ولانه لا يصلح الكلام عن التهدئة دون الكلام عن الجانب الاسوأ والتحذير منه ...من حيث الاستقواء والخيانة الظاهرة الان بوضوح
من بعض ممثلي الجانب الاخر.... ولهذا على سبيل المثال يضيع الكلام المتوازن بعض العلماء مثل الدكتورعمارة او زغلول النجار او حتى وجدي غنيم او جمال اسعد والانبا ماكسيموس من الناحية الاخرى ...في وسط ما ينقل عنهم من انتقاد لهذا الاتجاه من الجانب الآخر لان من ينقلون كلامهم ينقلوه على طريقة ولا تقربوا الصلاة

وان كانت ايضا حمية الناس في هذا الموقف لها ما يبررها الى حد ما فتصرف الشاب تصرف استفزازي


4-
الاخ الملتحي تعامل باسلوب راق وسليم تماما في كلا المرتين ..المرة الاولى عندما طيب خاطر الشاب النصراني وطبق روح الاسلام...والمرة الثانية أما "ظبطه".....اما لما الأدب ما نفعش وهنا يأتي بيت الشعر اللي احبه

ان انت اكرمت الكريم ملكته
وان انت اكرمت اللئيم تمردا

ينطبق هنا تماما..والاخ الملتحي يمثل التدين الفاهم العاقل اللي نسعى ونرجو ان يكون عليه اغلب شعبنا...


والله يا جدع الجماعة الارهابيين المتطرفين المتعصبين "السلفيين " "صوت الضمير" دول لله درهم ومافيش زيهم
(:



5-
الشاب الراوي وحتى وان كان هناك خلاف معه على بعض الانطباعات لكنه نموذج لمن يمكن الحوار معه واحترامه......فليست غلطته انه لم يسلم في بلد معظمه مسلمين


غلطة الآخر هو في محاولته فرض ما يريد في بلد اغلبيته مسلمين
حتى ما ينفعش...مش هي دي الديكتاتورية واللا احنا غلطانيين

هذا بلغتهم وبلسانهم...وبطريقتهم

وهم من وضعوا انفسهم في خانة هم


ياريت تعود الأمور كما كانت ......ولكن ....بصراحة....مش متفائل


دي كانت الرسالة وشوية انطباعات عليها



نحن لسنا لبنان ولا اتشيه ولا نيجيريا

نحن في مصر


قد تحدث فرقة ومأساة عبثية مثل الحادثة في لبنان الان...وندمر قرارنا بأيدينا...ونستجيب بغباء لدواعي الفتن والخلاف والمشكلات

واغتيالات المعتدلين والصاقها بالمصلحين

وتجاهل الأدلة الواضحة والصريحة ...وقد بدأت بوادرها



لكن وقتها نحن نختلف....لا يزال


مصر اغلبها مسلم...وبها من بها ......فقط ينتظرون الفرصة......في اي اتجاه

اغلبية شعبها مسلم.......جيشها اغلبيته الساحقة مسلمة......شرطتها اغلبيته الساحقة مسلمة

وليست مسلمة على فهم ونهج وسماحة الصحابة وعلى نهج النبوة ........حتى الان

ولكن تحب دينها جدا وتتعصب له......فليس في مصلحة احد اثارة هذه النقطة

فالمرة هنا تختلف


وما حدث في اماكن اخرى على الأغلب سيكون مثل مشاجرة بين اصدقاء .....اذا ما اشتعلت هنا الأمور


او جاء من جاء ..ومن نرجوا معا ان يجئ


ولكن كلٌ يغني على ليلاه



يذكرني من يتحدثون عن الادلة وبما انك لم ترى بعينك وتسمع باذنك ما يقال ولم تدخل الكنيسة لتعرف....ولا تصدق كل الشواهد التي تراها ولا الكلام الذي تسمعه....ولا ما تقرأه في مواقعهم .....فانتم ايضا تقولون كذلك - بحدهم - وبما اننا خطائين كلنا فلهم عذرهم ايضا .....وان سمعته وتأكدت فأنت فاهم غلط لانك ترى من جانب احادي دينك طابع عليه....فاترك دينك واخلعه والبس نعليك وانت خارج من المسجد فالدين لله
والوطن للجميع



يذكرني كل هذا بياسر عرفات

اشمعنى ياسر عرفات

ياسر عرفات نموذج لمن ضيع في الاوهام عمرا......في وسط ما كانت اسرائيل تهدم بلده حوله وتقتل من كان يفترض بهم انهم رفقاؤه وزملائه....وتحاصره وتهينه في بيته....كان هو لا يزال يتحدث عن السلام وعن يده الممدودة بالسلام وعن الشرعية الدولية ويبستم ابتسامته اياها ويقبل هذا وهذا وهذه

او فلنقل الخليفة المستعصم...او الملك الصغير آخر ملوك الاندلس......الملك الأشرف.....حكامنا الحاليين......طابور طويل.....نفس القطعية تقريبا



لا نتعلم من التاريخ ابدا.....ولا حتى من حقائق الحاضر .....فالتاريخ يروى من الجانب المنتصر فقط لا تنسى..وبما انك لم تعش هذه الاحداث فلا تصدق كل ما يقال...وان تأكدت وعشتها - جبت آلة زمن مثلا - فما رأيته يعبر عن افعالك ومكانينك واحشائك الداخلية






اما الحاضر فلا تصدق عينيك ولا تصدق اذنيك ولا تشم بأنفيك ......فأنت مخطئ حتما




ورب قبح عند زيد هو حسن عند بكر
فهما ضدّان فيه
وهو وهم عند عمرو
اي عمرو مش عمرو معين يعني
(:

فمن الصّادق فيما يدّعيه
ليت شعري
ولماذا ليس للحس قياس؟

لست أدري




هذا ما يقوله صاحب الطلاسم......



أما أنا فأدري وأدري وأدري ولله وحده الحمد والمنة
ويا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك
واغفر لي ما قدمت وما اخرت وما أعلنت وما أسررت وما انت أعلم به مني
وتوفني وانت راض عني
آمــــــــــيـــــــــــن



تحديث


آخر نكتة


عشان اما نقول الكنيسة ماحدش يزعل


قارنوا بين كلامه وطريقة رد نائب المرشد العام

للمرة الخمسة واربعين...انا مش اخوان.
..مع الأسف

38 comments:

عصفور المدينة said...

طان هذا تعليقا وضعته عند مايكل على موضوع إسنا
أول أمس

كل سنة وانت طيب يا مايكل

عندي نظرية في الموضوع ده
إن احنا لازم نبص الأول على الآلية اللي بتحصل بيها أي خناقة عادية على أي موضوع

يعني اللي بيحصل لما شخص بيتخانق مع شخص على أي حاجة ده بيستقوى باصحابه وده بيستقوى باصحابه وقرايبه وبعدين بتيجي ناس تحوش والناس اللي بتحوش دي بعد ثانيتين ولا حاجة بيتحولوا لطرف وبعدين كلمة من هنا وكلمة من هنا وبيتنسي أصل الخناقة وبيحصل في الوسط وفي غياب التعقل واحد يسب دين أم التاني

هب يتنسي الموضوع الأصلي ويبقى سب الدين أو سب الأم لو كان بقى الدين مختلف بس سيب كل ده وامسك في الدين اللي اتسب بل أحيانا ممكن تسأل واحد من أطراف الخناقة ما تلاقيهوش عارف السبب في الخناقة

يمكن ده السبب -من وجهة نظري- كمان إن فيه روايتين عن سبب الحادثة

وخاصة في مجتمع مترابط عائليا وعصبيا زي مجتمع الصعيد تبص تلاقي كل واحد بيستنصر بالأعوان يعني مثلا لو كانت الخناقة دي بين اتنين من عائلتين كنت تلاقي العيلة دي ضد العيلة دي وده موجود طبعا بس ما بياخدش نفس الزخم لأنه طبعا غير مرتبط إعلاميا بأحداث وتوازنات عالمية مثل مسألة مسلمين وأقباط

طب مين اللي غلطان تقف انت كراجل عاقل حيران مين الغلطان ومهما تحاول تعلي صوتك في هذه الحالة حتلاقي لاشيء يعلو فوق صوت المعركة

طب انا حاحكيلك حاجة حصلت قدامي شخصيا
واحد مسلم عاكس واحدة قريبة واحد ملتحي وهو جارها راح الملتحي شد على المسلم وهزقه قامت صاحبته مسيحية في الكلية اتكلمت على قريبة الملتحي مع صاحباتها المسلمات وانهم -أي هي وصديقها المسلم- حيشتكوه في أمن الدولة راح الملتحي قدام بيت النصارى وأخد رد فعل عنيف وزعق وقالهم إنه مش بيهمه هم نزلوا ردوا عليه ناشف
وبعد التحقق لقوا بنتهم غلطانة وكان ساعتها المسلم اللي عاكس البنت في بيتهم خايف ينزل فأهل المسيحية عرفوا منه الحوار فنزلوا واتأسفوا للملتحي

طيب تخيل انت سيناريو تاني كان ممكن حدث زي ده يتفسر طائفي بتعديل طفيف عليه وكان ممكن يتصعد ويبقى حاجة طائفية لو كان بيت الناس دول قريب من الكنيسة وهكذا

يعني ساعات تمر على خناقة وتحاول تشارك في فضها تحاول تفهم مين الغلطان ما تعرفش هي بتبقى شرارة مع غياب صوت العقل

صوت العقل اللي انا باتكلم عليه لو تخيلنا المثال اللي انا ضربته إنها خناقة بين عائلتين لو فيه في كل عيلة كبير وعاقل في غياب الأمن والمحاكم كان بتتحل المشاكل بكبير العائلة أو كبير البلد
يعني أنا لو ترسخ عندي إن القسيس مثلا حينصفني لو حصل بيني وبين مسيحي مشكلة او نزاع مادي أو خلافه وترسخ لدى الجميع إن هذا القسيس الفلاني منصف ويرد الحقوق لأصحابها فسوف أذهب إليه فورا أشتكي في حالة أي نزاع وخاصة إذا علمت أن مؤسسات السلطة مش حتجيب لي حقي
ونفسه لو تنازعت مع واحد مسلم وكان المسلم ده له كبير أيا كان كبير عيلة كبير شيخ أي كبير فالأسلم لي أن أذهب لهذا الكبير يرد حقي

المشكلة بقى في غياب صوت العقل وفي نفس الوقت غياب الإنصاف وحالة الغابة يعني انت لو قيمت أي نزاع بيحصل حتلاقي فيه روح الغابة

آسف للإطالة



وكان هذا رد مايكل

عصفور المدينه
و أنت طيب...أنا متفهم كلامك ده كويس جدا بس تفتكر امتي ممكن يكون صوت العقل ده موجود و نقدر من خلاله نحكم علي الامور بموضوعيه و كل حاجه تأخذ حجمها الحقيقي ...و أظن الحكايه اللي أنت قلتها كمان دليل كبير علي أننا حنفضل في التخلف ده كتيييير...نفسي الكل يعرف أن مصر مش ناقصه و كفايه أوي الحال المقرف اللي وصلنا له في أمور كتييييييير
يا ريت حضرتك تقرأ بريد الجمعه النهارده في الاهرام لانه في حكايه أكثر استفزازا من اللي في البوست
و صدقني أنا موافقك جدا فيما قلته و خصوصا روح الغابه...تعالي شوفني و انا بركب الميكروباص يوميا الي أكتوبر و أنت تتأكد
:)
منورني
و كل سنه و أنت طيب
تحياتي

الصارم الحاسم said...

عصفور باشا

هارجع اعلق على مايكل بس حبيت اقول آسف على اقحامك في مناقشة عمرو ولكن الخير اردت

واللي ما يعرفك يجهلك..متهيألي لو تعب شوية ولف في مدونتك وجهة نظره هتختلف - متهيألي

والكبير كبير يا باشا

African Doctor said...

بالمناسبة "صاحب الطلاسم" من الفريق المُنافس
حاجة غريبة جداً
"أمِن الناصرة يخرج شيءٌ صالح؟!!"

الصارم الحاسم said...

واذا كان السيد المسيح عليه السلام نفسه خرج من الناصرة ؟


إزيك يا باشا..الموضوع ده لم الحبايب كلهم ماكنتش اتخيل


اعلم والله انه من الفريق الآخر


فيه توء سفاهم = سوء تفاهم هنا


لا ارى انهم فريق منافس - بمعناكم...لكن ارى فيهم فريق يتنافس ويتخانق حاليا... وهم من وضعوا انفسهم في خانة الفريق


صدق او لا تصدق




وبالنسبة لإيليا...أمرنا بان لا نصدق ولا نكذب ما يقوله اهل الكتاب - الا ما اصطدم بنص او قاعدة واضحة عندنا


فما بالك بصاحب الطلاسم....لو امعنت سترى اني صدقته مرة وخالفته الأخرى



تحياتي

alshaimaa said...

السلام عليكم اخ صارم...

تدوينة جميلة كالمعتاد...لكن اسمحلي بثلاث تعليقات فحسب...

1- بالنسبة لنقطتك الاولى "دليل ان معظم شعبنا يستفتح يوما باذاعة القرآن الكريم مثلا او شرائط القرآن في سياراتهم"
نعم معظم شعبنا..لكن ليس المسلم فحسب...
بمعنى اخر اذهب لاي حي تكثر فيه العائلات المسيحية و ستجد ترانيم الكنيسة هل اول ما يفتح في الصباح...
بمعنى اخر..الشعب المصري بجميع اطيافه شعب متدين بالفطرة..و اعتقد ان هذا مقبول لنا جميعا...
يمكن ان ترى راهبة في المترو تقرأ في الانجيل بصوت اسمعه..ولا مشكلة..
احترمها و لكم دينكم و لي دين...

2- النقطة الثانية "دون ان نرى انعكاسا لتدينهم على سلوكهم.......نعم الانعكاس مازال ليس بالقوة الكافية ولكن موجود بقوة ايضا"
هنا اسمح لي بالوقوف في صف الشاب...
أخيي...انعكاس الدين على السلوك ليس اللحية و الحجاب..انعكاس الدين على السلوك يمنع الملتحى القائد لسيارته من فتح نافذة السيارة للتخلص من ورقة او قطع الطريق امام غيره...
يمنع طالب من التاخر عن موعد سكشنه بحجة اقامة الصلاه...
يمنع طالب من قضاء اغلب وقته في الدعوة..و في نهاية الفصل الدراسي تجده راسب في مادة و اثنان...
نعم..ليس لدينا اي انعكاس لتدينا على سلوكنا للأسف...
فعلا أهنَا الاسلام كثيرا بسلوكياتنا...

3- في نقطتك الخامسة "غلطة الآخر هو في محاولته فرض ما يريد في بلد اغلبيته مسلمين
حتى ما ينفعش"

حقيقة ما فهمته من المقال انه لم يحاول فرض ما يريد..بل هو يحاول ان يرى احتراما متبادلا بين الطرفين ..و هو حقه و حق كل اقلية داخل المجتمع المسلم...و هذا هو جوهر اسلامنا...

مرة اخرى مقال ممتع..و جزيت كل الخير عليه...
في أمان الله...

الصارم الحاسم said...

وعليكم السلام ورحمة الل وبركاته...كيف حال حضرتك



رقم 1

لا اعراض مع اني لم اراها ....وفيه عمارة نصرانية كاملة في حينا


2-

ولبماذا يمون هذا هو المثال دائما
!!!!!


لاني نادرا ما اجد ما تقوليه

في دفعتي - هندسة - كان ثلاثة من العشرة الاوائل حافظين للقرآن

وكانت اغلبية الاوائل بشكل عام مسلمين عدد لا بأس منهم ملتزمون

وكان الأكثر افادة لزملائهم من حيث المذكرات والمساعدات الدراسية مسلمون

وده رأيته في دفعات كثير وعدة كليات عملية


لماذا احيانا اعيننا لا تقع الا على السئ..ولا يعلق معنا الا السئ

هل الشيطان احيانا بيكبرها شوية



3-
ما يفرضه = ما يتمناه في نفسه من عدم تلاوتة القرآن علانية



تحياتي ودمت بخير بامر الله

عمرو عزت said...

لقد سمعت قصة أخرى : أن رجلا من البحيرة تشاجر مع رجل من دمياط
و عندما أراد البحيري أن يطيب خاطر الدمياطي , سبه الدمياطي و شتمه بأقذع الألفاظ فما كان من البحيري أن " طحنه " ضربا جزاء على قلة أدبه .

الدروس المستفادة :
1- كل بحيري تربيته تجعله يعود إلى الحق, لأن كل البحاروة متربيين تربية بحيرية .
2- كل دمياطي عنده ضغائن ترسبت بفعل التربية الدمياطية, لأن كل الدمايطة متربيين تربية دمياطي .
4- أي بحيري في هذا الموقف سيتصرف نفس التصرف , و طبعا أي دمياطي سيتصرف نفس التصرف , و هذا ما يجعل تفكيرنا علميا عندما نقرر (1 ) و (2).
5-في حال حدوث تجاوز من أي دمياطي من حق البحيري أن يضرب أي دمياطي آخر , لان الدمايطة ثبت من خلال الواقعة التي قمنا بتحليلها أنهم جميعا لئام, و أنهم لن يرتدعوا إلا بكسر أعينهم جميعا بهذه الطريقة لكي لا يتمردوا لأنهم لئام و كما قال الشعر الجاهلي : خليك مع الجاهل جاهل و مع اللئيم لئيم .
6- هناك سذج لا يعرفون حقيقة اليحاروة و الدمايطة الثابتة عبر التاريخ , و لكننا ندري لأننا نحلل الواقع علميا بهذه الطريقة التي لا تخلو من الاستفادة من أصولنا و هويتنا الجاهلية : ألا لا يجهلن أحد علينا / فنجهل فوق جهل الجاهلينا .
ا

الصارم الحاسم said...

ما لم يرد فيه نص فهو مدعاة للاجتهاد

ولم يرد نص في ان الدمايطة لئام
(:


فان ورد نص فان الله سيقيد لنا بالتجربة العملية ما يثبت ذلك



وسيظل النص الاخر بانهم ليسوا سواءا وانه من اهل دمياط من هو اهل للخير ولن يضيع عمله بإذن الله - لن يكفروه بضم الياء الأولى

alshaimaa said...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته...
انا الحمد لله بألف خير..و اتمنى ان يكون عيدكم كذلك باذن الله...

1- ما قصدته هو حي باغلبية مسيحية..و ليست عمارة سكنية...
يمكنك ان تفهم قصدي ان زرت الظاهر او عزبة النخل او وكالة البلح...

2- الامر ليس ابدا رؤية السيء من الامور..و تعظيم الشيطان لها
لانه ان كان الاسلام حقا واضحا في سلوكنا ما كان هذا حالنا ابدا...
وان كان كذلك ما كنت سمعت ممن اسلم حديثا من مسلمي الغرب بانه يحمد الله انه اسلم قبل ان يرى المسلمين..لانه ان كان رآهم ما اسلم ابدا..
لو لم يكن حالنا بهذا السوء..ما كنا اضعف شعوب الارض و اقلها قيمة
أخيي..انا اعمل في الكادر الجامعى..و اعلم جيدا كيف هو حال طلبة الجامعة...
و صدقا و انا لا افخر ابدا بما اقول..كنت في بداية تعيينى اقولها صراحة لكل طالب..لا تستأذننى للذهاب للصلاة لانى لا ملك حق الرفض اصلا..فقط اعلمنى بانك ذاهب...
و الان ارفض اصلا ان اسمح لطالب بالذهاب للصلاه..لانى اكتفيت من مظاهر الاسلام دون جوهره...

أخيي..حالنا اسوء من السوء نفسه..و نصف العلاج في معرفة اس المرض...
و اس المرض ابتعادنا شعوبا قبل حكاما عن الاسلام و جوهره في حياتنا...
فالامر ليس حجابا و لحية و مصحف..الامر اكثر تعقيدا و بمراحل...

3- لنكن صرحاء...ما يتمناه هو ما نتمناه..
بمعنى ان ما يضمره في نفسه لي هو مماثل لما اضمره له...
لكن طالما الامر لا يتعدى الامنيات...فعلى كل منا احترام الاخر...و هو ما يريد ان يخلص اليه كما فهمت...

جزيت كل الخير...
تمنياتى لك بعيد سعيد باذن الله...
فيأمان الله

الصارم الحاسم said...

الأخت شيماء

جزاك الله خيرا



اسمحي لي طبعا مخطئة انه بسبب اعتقادك في موضوع المظهر والجوهر لا تسمحي لهم بالصلاة


كده الشيطان اراه لعبها معاكي صح


فاما انهم يرتكبون اخطاء وهنا ايضا ليس من حقك


واما اهك اكتشفتي انهم يقولون ذاهبون للصلاة ويصلون في كافيتريا الكلية مع صديقاتهم..في الحالة دي هم يعتبرون طلبة حضانة وليس كلية وعليه فهم غير مكلفين بالصلاة
(:



حتى الاحياء الكاملة لم ار في هذا..وان كان....فهذا مظهر حديث فعلا وليس متأصلا مثلنا

عموما براحتهم



لم انكر حالنا السئ لوكن وضعت بعض الاسباب ايضا ولا يمكن في اي مجتمع ان تصل لنسبة 100% ده ان كان المجتمع حرا وظروفه جيدة من الاساس


لكن التضخيم والتعميم هو ما يضايقني

النماذج التي تحكي عنها رأيتها واراها...ولكن والحمد لله ما علق معي هو النماذج الجيدة


هل تتحدثين عن الراوي ام الشاب الاخر

كلامك صحيح عن الراوي....ولكن لا ينطبق على الشاب الآخر

micheal said...

تعرفت علي مدونتك بالصدفه البحته و يا لها من صدفه اذ اجد اسمي متداولا في التعليقات عندك علي أول بوست أقرئه لك
:)
غي اانتظالا تعليقك و رؤيتك لكلامي للاستاذ عصفور المدينه
أما بالنسبه لحدوته المترو فالحكايه ممكن تتلخص في سلوك يومي تم الاعتيياد عليه(الرجل الملتحي ذو الصوت العالي)+شاب متهور أرعن لا يجيد التعبير+مجموعه من الرعاع اللي ما صدقوا زاطوا في الحكايه(ركاب المترو)
تحياتي

micheal said...

تعرفت علي مدونتك بالصدفه البحته و يا لها من صدفه اذ اجد اسمي متداولا في التعليقات عندك علي أول بوست أقرئه لك
:)
في انتظار تعليقك و رؤيتك لكلامي للاستاذ عصفور المدينه
أما بالنسبه لحدوته المترو فالحكايه ممكن تتلخص في سلوك يومي تم الاعتيياد عليه(الرجل الملتحي ذو الصوت العالي)+شاب متهور أرعن لا يجيد التعبير+مجموعه من الرعاع اللي ما صدقوا زاطوا في الحكايه(ركاب المترو)
تحياتي
أنا عدت كتابه التعليق عشان الاخطاء اللي موجوده في التعليق السابق من حيث الحروف

عصفور المدينة said...

ولا يهمك يا هندسة انا والله كنت باعلق عند عمرو زمان وكنت باعلق عند مالك ولا زلت بين الفينة والفينة وتعرفت على مدونتك أصلا من هناك وعمري ما نقلت كلام من السلف ولا قصيت ولصقت يلا حصل أجر

وعلى فكرة أستاذ مايكل من أعقل الناس اللي ممكن تتحاور معاهم

Anonymous said...

تمام

Anonymous said...

الاخ الملتحي تعامل باسلوب راق وسليم تماما في كلا المرتين ..المرة الاولى عندما طيب خاطر الشاب النصراني وطبق روح الاسلام...والمرة الثانية أما "ظبطه".....اما لما الأدب ما نفعش وهنا يأتي بيت الشعر اللي احبه

ان انت اكرمت الكريم ملكته
وان انت اكرمت اللئيم تمردا
>>>>>>
حلو قوى الموضوع ده
انا عرفت ليه الغرب بيتعامل معى الشرق الاسلامى و المسلمين كده فى العراق و السودان و كل حتة
بيتعامله معاهم بروح الاسلام
لو مجوش بالهوادة بي" ظبطوهم " فعلا
روح الاسلام
.......
لو كلامك ده منطقى
يبقى لازم تفهم انه قابل للتنفيذ فى المجتمعات كلها
زى ما انت عايزه فى الشرق الاسلامى
لازم تفهم انه ممكن يطبق على المسلمين فى الغرب
نفكر شوية

alshaimaa said...

السلام عليكم اخ صارم...

لا عليك من امر طلبتى...:)
فببساطة ان لم يتعلموا تحمل المسئولية الان لن يتعلموها ابدا..
و في جميع الاحوال انا لا اترك فرضا و الحمد لله...لذا فعليهم اغتنام فرصة خروجي للصلاه ليصلوا ايضا..
حينها سيبذلون كل جهدهم للعودة قبلي...اما ان سمحت انا لهم فسيضيع نصف السكشن لان احد الفقهاء الذي لم يتعلم في حياته فقه الاولويات يصلي تحية المسجد و السنة القبيلة و البعدية و ختم الصلاه..و ربما ورده من القران ايضا...

اما بالنسبة للنماذج..فعلا احييك على تفاؤلك...و لا اعتقد ان هناك مانع من بعض التشاؤم...فهو على الاقل يدفعك لبذل كل ما تستطيع و اكثر لاصلاح مالا يعجبك...
:)

و انا فعلا اقصد الشاب الراوي و ليس الاخر...

تحياتى و جزيت كل الخير...
في أمان الله..

عمرو عزت said...

الصارم :
عيب لما يكون فيه نص , ويكون معناه قطعي و تكون متأكد تماما من فهمك و تعميمك و ماعندكش أي شك , و بعدين تستنى أي تجربة عملية إنها تؤكد لك اللي اتقال في النص .
يعني انت شاكك في النص ؟
و لو التجربة العملية جابت حاجة غير النص, هاتقول دي حالة خاصة و العام اللي قاله النص . و لو جابت زي النص - او زي ما انت فاهمه - يبقى أكدته .
ففي النهاية التجربة العملية مش هاتفرق في حاجة , لا عمرها هاتكذب النص , و لا هاتخليك تراجع فهمك للنص , و لا طريقة فهمك للنصوص عموما .
و بكده يبقى اللي انت كتبته ده مش هايفيدنا بحاجة و لا يؤكد فكرة و لا ينفيها , و تحليلك كله بلا طائل , و كان الأفضل تقص و تلصق النص مذيل بفهمك القطعي له و خلاص .
حط لنا النصوص اللي بتقول النصارى كلهم لئام و أنهم كلهم تربية لئيمة و بيكيدوا للإسلام مرة الصبح و مرة بعد الظهر . و خلاص

عصفور المدينة :
اقتراحي لا زال ساريا , و أرجو ألا تعتبر الأمر شخصيا . فهدف الاقتراح اراحتك من أفكار مخالفيك التي دفعتك لوصفها بالأفكار النابتة في المعاطن و المزابل , و بالألفاظ الحلوة بتاعتك دي ممكن يفوتك الأجر , ففكرة المجمع المغلق عليك و على موافقيك بعيدا عن مخالفيك بتحفظ أجرك و ثوابك و بتريحك من أي قلق فكري .

الصارم الحاسم said...

طب كويس انك عارف ان فيه نص

لكن الله يعلم في عقول البشر الضعف احيانا وحاجتم للدليل..مثل سيدنا ابراهيم عندما سأل ربه ان يريه كيف يحيي الموتى كي يطمئن قلبه ...عشان كده يقيض الله لنا الدليل مع تصديقنا للنص بدون دليل

المشكلة بقى في اللي بيشوف النص ويشوف الدليل بأم عينيه ...ومع ذلك يقول عقلي والظروف والمجتمع والناس

الصارم الحاسم said...

وطبعا لا يوال تعليقك كاريكوتوريا مع اني فهمت ان هذه الطريقة مصدرها كلامي - لا مشكلة - فلم اقل ان كلهم هكذا

و"النص" ايضا كان واضحا ...فقط لمن يريد ان يستخدمه

الصارم الحاسم said...

الاستاذ مايكل

كيف حالك واهلا بك

لا تعليق عنمدي على الاطلاق الا ما قلته في البوست نفسه


تحياتي


الاستاذة شيماء

اقتراح حصيف ان يصلوا وقت صلاتك ...اكيد عندك حق

فكرتيني بأخ فاضل قالها للدكتور عندنا من قبل - واما فعلها ظن ان عننده وقت كاف وليس تنطعا منه - كان الدكتور اساسا مأخر معاد المحاضرة عشان صلاة الظهر..وده اتأخر وقاله كنت باصلي السنة

ربنا يتقبل منه لكن الدكتور - وكان ملتحيا - قالها ما معناه ما قلتيه


تقبل الله منا ومنكم


الاستاذ المجهول

الفرق بيننا وبين الغرب اننا نأمر بالمعروف وبمكارم الاخلاق وننهى عن المنكر

اما الغرب فلا مشكلة عنده ان يامر بالمنكر وينهى عن مكارم الالخلاق اذا كانت تضاد علمانيته ومدنيته - من وجهة نظره

فارق كبير يا رجل

عمرو عزت said...

لا مش كويس يا صديقي , لأني فعلا مش عارف حقيقي فين النص , و دي المشكلة .
في الحقيقة أنا أعرف نصوص كتير مافيش واحدة منها قالت لي أن النصاري في كل زمان و مكان لئام .
يا ريت تقول لنا النصوص فعلا لأني مش عارفها .
--
و في الحقيقة دي مشكلة فعلا , أن الانسان يقرا كلام و يكون عنه فكرة و يعتبرها حقيقة مطلقة مطابقة للواقع بلا جدال , و ما بياخدش باله من عقله و معرفته و حدودها اللي الفكرة دي عبرت من خلالهم و بواسطتهم , و لا ظروف الواقع اللي اتقال فيه الكلام او ظروف الواقع اللي قدامه و محدداته , و طبعا تأثير الأهل و القرايب و المجتمع و الناس . طريقة التفيكر السائدة في الدين وفي الحياة باعتبارها بتأثر في تفكيرك .
.
--
لاحظت انك قلت حاجة : "فلم اقل ان كلهم هكذا "
أرجو أن توضح لي كيف يتسق هذا مع النص الذي يعمم أن النصارى لئام , و اذا كانت هناك حالات متعددة داخل النص فأرجو توضيحها بالتفصيل لكي يمكن لنا أن نتعرف على اللئيم من الكريم , هل نفترض ابتداء أن كلهم لئام حتى يثبت العكس , أم نفترض العكس حتى يثبت عكسه . أرجو أن توضح لي كيف قال النص كل ذلك , و لك جزيل الشكر .

--
و أحب أفكرك إنك في موضوع " حديث الفتنة .. عاشر " وعدت إنك ترد على الأسئلة اللي انت شايفها هايفة, و أنا كتبت تعليق هناك أفكرك و مهتم أعرف إجاباتك .

عمرو عزت said...

توضيح فيما يخص ردك على المجهول

تتحدث عن الغرب أنه لا مشكلة عنده و كأنه فرد متناقض , و لكن بعد تفكير بسيط سنتوصل إلى أن هذا " الغرب " ليس إلا كلمة فضفاضة تجمع - ربما - أوروبا و أمريكا .
و أن هذا " الغرب " يحتوى علي أفراد و جماعات مختلفة, و أنهم كلهم لا يعتقدون في نفس المعروف و لا نفس المنكر , و لكن ربما ما تحدث عنه أن مجتمعات كثيرة يجمعها لفظ " غرب " اتفقت على حرية الاعتقاد و بالتالي الاختلاف حول ما هو معروف و ما هو منكر و اتفقوا على حرية الافراد و الجماعات في العيش وفق ما تعتقد و الدعوة لم تعتقده معروفا و النهي ما تعتقده منكرا , و بذلك يزول التناقض و تزول قرون الشر التي تبدو في جملتك : يأمرون بالمنكر و ينهون عن المعروف "

هذا طبعا ليس دفاعا عن " الغرب " لانه ليس واحدا أصلا , و لكنه تفكيك لهجومك على " الغرب " , إذا هاجمت فحدد من تهاجم , ربما تفق معك في بعض النقاط على بعض الجماعات أو الأفراد .

الصارم الحاسم said...

مفيش بالنص كلمة لئام لكن فيه النص ده

وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ


واخد بالك من حتة

وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ


يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ




اما الآيات التي استثنت منهم فعلا سبيل المثال

لَيْسُواْ سَوَاء مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَآئِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللّهِ آنَاء اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ
يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُوْلَـئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ
وَمَا يَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلَن يُكْفَرُوْهُ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ


لكن لو تلاحظ اناها ربطت ذلك بالايمان والمر بالمعروف والنهي عن المنكر

مش تنتقد المسلمين والاسام في اضطهاده - من وجهة نظرهم - لحقوق الشواذ والحرية الجنسية والبهائيين وعدم تطبيق المدنية الاوروبية - الغاء حكم الاعدام كمثال


دول ينطبق عليهم الآيات اللي قبلها وليس هذه


خذ ايضا هذه

لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُوَاْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ


بس اقراها لغياية الآخر كي تفهمها..لا تقتطع منها ما يعجبك فقط

وَإِذَا سَمِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ
وَمَا لَنَا لاَ نُؤْمِنُ بِاللّهِ وَمَا جَاءنَا مِنَ الْحَقِّ وَنَطْمَعُ أَن يُدْخِلَنَا رَبَّنَا مَعَ الْقَوْمِ الصَّالِحِينَ
فَأَثَابَهُمُ اللّهُ بِمَا قَالُواْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاء الْمُحْسِنِينَ
وَالَّذِينَ كَفَرُواْ وَكَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ


هذا هو ما اسميه بالنظر للآيات ككل والظروف المحيطة بها ومدى انطباقها على البعض دون البعض الآخر

اما انت فقواعدك في التفكير كالتالي

القرآن--> حمال اوجه...ده غير اختلاف الظروف المكانية والزمانية

السنة---> مش مشكلة نشكك فيها هي ايضا...وطبعا لا يزال اختلفا التفسيرات والتاويلات ...واختلفا الزمان والمكان ايضا


والجميل ما قلته من قبل ايضا في موضوع الحجاب مثلا..مش بالضبط ولكن ما معناه ان ما ادرانا انه لا يوجد نص "يحلل" بعض السفور لم يصل الينا
!!!!!


اقوال السلف الصالح----> هم رجال ونحن رجال ....وتختلف البيئة والزمان والمكان


اقوال الفقهاء حاليا--->
رب قبح عند زيد هو حسن عند بكر.........الخ


اذا تصل لنتيجة قلتها لي من قبل في حوار سابق انه اذا اوصلتك قواعد الفقه الجديد الى تحليل الزنا وتعدد الازواج للمرأة بالاختراعات الحديثة فقد يكون لا مانع

او حوار سابق - قريب - حول موضوع ما على الايميل بيننا لو تذكره



عودة للحديث عن الغرب ان شاء الله

الصارم الحاسم said...

والله عاف ان الغرب فرق وجماعات لكن السمت العام ايه؟...السلوك الجماعي ايه

عشان كده مش هاقعد في كل عبارة وكل كلمة افصل وافتت واستثني....احنا بنتكلم عن اتجاه معين..الاخ المجهول اللي اتكلم في الغرب عن الجناح الذي يرى اجراءات وقائية ضد المسلمين..وانا رديت في اتجاه نفس الجناح



انت عارف يا عمرو مشكلتك الرئيسية ايه

انك عايز تاخد الشواذ والضعيف والقليل من القاعدة والمجموع وعايز تعممه وتجعله القاعدة الرئيسية عندنا ..او حتى تخلخل به القاعدة الرئيسية


ولكن هذا يجرك وجرك بالفعل لتجاهل والغاء اساسيات في الدين نفسه..وليس مجرد ما تعتبره فروع...وراجع حوارنا اياه مرة اخرى


وللعلم حتى الجناح الاخر وان كان لا ينهى عن المعروف ولكن لا ينهى عن المنكر ايضا..لوكن بما انها بلادهم هم...فبما انهم يتركون من يأمر بالمعروف...فهذا عادل جدا طبقا للظروف

الصارم الحاسم said...

بالنسبة للاسئلة..كل ما باقعد عشان ارد عليها م عارف بتجيلي كرشة نفس
(:

وباستخسر الوقت اللي هاقضيه فيه

عموما انتظرني قريبا ان شاء الله

عمرو عزت said...

طيب , بالراحة و واحدة واحدة

أولا : لازلت لا تضع مسافة بين ما قلته أنا و بين ما فهمته " أنت " من كلامي
لذا فما شرحته من أفكار و نسبتها إليّ لا تعبر عن أفكاري أبدا , و يمكنك أن ترجع لنص كلامي . و لكن هذا ليس موضوعنا و لن نوفيه حقه في عجالة كما تعرف , فلنحصر نقاشنا في النقطة المحددة التي أمامنا .


ثانيا : أنت سردت الآيات و لكن لم تبدأ منها لتنتهي لأفكارك التي وضعتها في الموضوع , لا زلت أرى الرابط الضروري , أرجو توضيحه .

ثالثا : لأشرت إلى أنك أيضا تريد وضع الآيات في سياقها الكلي ( النصي ) و في سياق تنزلها. جميل
ما فعلته أنك اجتزأت كل آية من سياقها و وضعتهم بجانب بعضهم اليعض , أرجو و أن تشرح لى الرابط بين أفكارك و الآيات أن تناقش كل آية في سياقها " النصي " و سياق تنزلها : مكي /مدني - أسباب النزول .
و أعتقد أنك نسيت نصا آخر : " لا ينهاكم الله ..... " أرجو أيضا منك إضافته للنصوص في شرحك .

لدي تعليقات بخصوص هوامشك على الآيات و لكن لأن شرحك لا يزال غير وافي , فسأؤجل تعليقاتي حتي تتضح لى فكرتك تماما .

عمرو عزت said...

في الحقيقة يا صارم , أنا أعرف السمت العام لبني آدم , ممكن سمت عام لجماعة بعينها بس بيكون ده مش دقيق برضه لان الافراد داخل الجماعة مش نموذج واحد .
لكن السمت الجماعي للغرب , دي أول مرة أسمع عنها , السمت الجماعي لمدينة ده شيء صعب جدا تحديده . دولة .. قارة .. إنما السمت الجماعي للغرب .. صعبة دي .

في الحقيقة يا باشمهندس , اختبار أي فرض نظري بييجي من رصد الوقائع المناقضة للتعميم , ده بيدفع التفكير العلمي انه يطور فرضيته و ينقدها . لكن اللي بيدافع عن التعميم و الفرضية و مش عاوز يناقشهم بيتضايق جدا من الحالات اللي بتخالف تعميمه لانها بتضايقه و بتضايق يقينه السريع , و بتدفعه أنه يدقق أكثر في الافكار .

الصارم الحاسم said...

ردا على عبارتك الأخيرة هاجيب لك نفس العبارة اللي انت اوردتها

لازلت لا تضع مسافة بين ما قلته أنا و بين ما فهمته " أنت " من كلامي
لذا فما شرحته من أفكار و نسبتها إليّ لا تعبر عن أفكاري أبدا


الحكاية ومافيها ان الواحد بقى اكثر زهدا في التطويل في حوارات لا يوافق على قواعدها اللي اوردتها انا في تعليقي قبل الأخير ..او حوارات يشعر انها لا طائل منها وهناك ما قد يكون اهم

او انه تم اجابتها من قبل

سؤالاتك عن الآيات انت لا تذكر اننا تناقشنا فيها من قبل في موضوع البهائيين...يبقى ارجع له

حتة صغيرة فيها..كان فيه تفسير شهير للشيخ الشعراوي رحمه الله عن الفرق بين المودة والمعروف المذكورة في حق اهل الكتاب ..وحق الوالدين لو كانا كافرين ايضا يبقى ارجع لهما


سؤالاتك الأخيرة

طب واذا كانت التجربة العملية توافق الفرض النظري

مثال

حرب افغانستان..كام دولة غربية اشتركت فيها

هتقول دي جكوماتها

طيب...كام حكومة من دول سقطت في النتخابات من شعبها بسبب اشتراكها في حرب افغانستان

الجواب ولا واحدة

الحكومة اللي سقطت ...سقطت في اسبانيا بعد تفجيرات مدريد وكانت ردا على حرب العراق

هل قامت افغانستان ب11 سبتمبر

اظننا كلنا نعرف الان ان لا دليل على ذلك على الاطلاق


مثال آخر
الصومال

وتكلمت فيها كثيرا

مثال تالت
البوسنة

مثال رابع
الشيشان

مثال خامس
فلسطين وعملية السلام الهزلية ومسألة عمليات حماس ...حتى بعد ان اصبحت عمليات عسكرية بحتة

مثال سادس
حزب الله وما حدث في لبنان


مثال سابع
ايران وسلاحها النووي مقارنة بكل الدول اللي بتهاجمهما وكلهم عندهم سلاح نووي

واكمل العد للصبح

عارف ايه القاسم المشترك بين كل الامثلة السابقة ..انها قائمة على اساس ديني وهي دي مشكلة الغرب

ولو نحيت المثال الديني...ستجد تركيا وحكومة عباس..ايضا لا يأخذا حقهمها...لو امعنت قليلا ستجد انه تطبيق عملي للآية

وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ



اما ما نشوفش الامثلة العملية من كل ده يبقى ايه



وياريت بالمرة انك تفهمني حقيقة تسلسل التفكير اللي انا فاهمه من كلامك مع انك لا ترى انك كذلك

عمرو عزت said...

يا صارم
لا مشكلة إذا كنت لا تريد النقاش
أنا أردت حصر النقاش في نقطة محددة , و أنت تريد النقاش في عدد لا نهائي من المواضيع تهربا من توضيح الرابط بين كلامك و بين النصوص . أناقشك في الواقع بمثال تقول النص , أناقشك في النص تنقل إلى الواقع الدولي !
كل الأمثلة التي أوردتها يمكنك تأملها عبر معلومات محددة ستجد فيها دوافع مصلحة بجانب ضغائن دينية و حسابات سياسية و توازنات قوى .
إذا كنت تظن أني أنكر وجود ضغائن دينية عند الأفراد و الجماعات فأنت مخطيء , و أنا لم أقل ذلك , و أنت نفسك مثال على هذه الضغائن و يوجد من كل الأديان من يفكرون مثلك و يعتقدون أن مخالفيهم في الدين يكنون لهم ضغائن مقابلة , و كلاكما يبرر موقفه بموقف الآخر , و كلاكما يعتقد بالطبع في صواب موقفه و أنه يتحدث باسم الله و أن الآخر يبغض الحق و يعاديه .
ما أناقشك فيه - و أناقشهم هم أيضا -هو التعميم , أو الاعتقاد بأن الكراهية الدينية المتبادلة حتمية و الصراع حتمي و لا إمكان للتعايش إلا بغلبة فريق على فريق .
طبعا تعميم هذا التصور مفيد لك و لمن هم مثلك من الفريق الآخر , و بالطبع أمثالي و أمثال المسيحيين غير الطائفيين هم نماذج مؤرقة لهذا التصور , لأنهم يودون التعايش و الاتفاق بدون تغلب طرف على طرف .
عندما تتحدث عن حرب البوسنة, مثلا , أنت تنتقي عاملا واحدا و هو العداوة الدينية و تتجنب كل ما عداها , أنت في الواقع تستخدم " التاريخ " و لا تقرأه . أنت تريد التاريخ كتأكيد للنص و لفهمك له , لا ككاشف لك لتقرأ النص جيدا .

أنت تنظر للديمقراطية نظرة " سلفية " , و كأن الديمقراطية نص : صادق أو كاذب , و ليس تجربة انسانية بها عوامل نجاح و عوامل قصور . و أنها بحاجة مستمرة للتقويم لكى تعبر حقيقة عن خيارات الشعب .
لو أقيمت انتخابات نزيهة في مصر , يمكن - لأسباب متعددة و معقدة - أن تسلك الحكومة سلوكيات عنصرية ضد السودانيين مثلا, ربما ستكون أنت أقلية و ستجد من " الغرب " طائفيون يرون كل فرد مصري مسؤول عن ذلك و سيعاملونك على ذلك , و سيبح صوتك أنك ضد ذلك , لكنهم لن يسمعوك لأنهم يرون من الغربال و يكفيهم أحداث سبتمبر و مدريد و غيرها لكي يعتقدوا و يغلقوا عقولهم أمام أي تعقيد للواقع : سيرون مثلك تماما أن كل مسلم هو إرهابي دموي يقتل الناس بغير حق .
نظرة هؤلاء هي نظرتك معكوسة , هم أيضا لديهم نصوص و تفاسير و هم أيضا يمكنهم اختزال الواقع و التاريخ مثلك . و هم أيضا لا يمنهم الحديث عن نقطة محددة , سيقفزون من نقطة لنقطة بحثا عما يؤكد يقينهم المسبق الذي لا يريدون التفكير فيه .

الصارم الحاسم said...

>>
كل الأمثلة التي أوردتها يمكنك تأملها عبر معلومات محددة ستجد فيها دوافع مصلحة بجانب ضغائن دينية و حسابات سياسية و توازنات قوى .
<<<

هو ايه التوازنات السياسية في موضوع الصومال

واحنا بنتكلم في ايه بقالنا اسبوع

جبت لك النص اللي طلبته وكنت جايب امثلة عليه من حياتنا الاجتماعية في مصر...وجبت لك امثلة من الواقع الدولي

كل ده تصر على الا تراه...ولكن ترى نظرتي "السلفي" للموضوع

الحمد لله على السلفية
(:

الصارم الحاسم said...

ونظرة الغرب ليست صحيحة حتى وان كانوا - كما ترى - لديهم نصوصهم

الفرق انك - المفروض - تثق في نصوصك انت

ده غير ان الواقع العملي يؤكد نصوصك ولكنك تصر على ىان تكون غربيا اكثر من الغرب ولا تريد ان ترى ذلك كي تكون عادلا - من وجهة نظرك

عمرو عزت said...

لاحظ إن أنا استخدمت لفظ " طائفيي الغرب " و طائفيون من الأديان الأخري " بينما استخدمت أنت " الغرب " و " نصوص الغرب " . اللغة وعاء الفكر , و عدم ضبطك للغة و سقوطك في فخ التعميم اللغوي ينتهي بك إلي التعميم على مستوى الفكر .

طبعا الطائفيون منهم مؤمنون بنصوصهم , و لكنهم يفعلون مثلك أيضا , يقفزون من النصوص إلى الواقع المحلي إلى الدولي بغير أن يتوقفوا قليلا للتدقي في جانب واحد على الأقل . هم أيضا لديهم فكرة عامة عن التهديد و الصراع .
الصراع حقيقي و واقعي و موجود , و لكنهم لا يستطيعون فصل الصراع عن تحليلهم له في عقولهم , فيتصورن أن محاورهم ينكر الصراع , فيتصورون أنهم يناقشون بديهيات لذا فإنهم لا يتوقفون للتأمل أو للتفكير , هم ينطلقون في النقاش يأتون بشاهد من هنا و شاهد من هناك و نص من هنا و آخر من هناك و يقولون لقد تعبنا من سرد الأدلة و الطرف الآخر يجادل بالباطل .
و لكن لو كلفوا أنفسهم لفصلوا بين الوقائع و بين تحليلهم لها , و لنظروا بنزاهة في النصوص لبعض الوقت .

بم تفسر مثلا أنك لم تذكر الآية " لاينهاكم الله ... إنما ينهاكم . رغم أنها آية فاصلة و منظمة لاتساق الايات التي تتحدث عن علاقة المسلمين بغيرهم , لان مفهوم الولاية نفسه - لو دققت قبل لصق النص - ستجد انه مفهوم يفترض أولا تمايز و افتراق الجماعات , و هو ما كان موجودا قديما و على مستوي قبلي , لذا فان وجود مسلمين وغيرهم في مجتمع واحد يختلف عن هذا , كما أن سياق الايات التي تتحدث عن " عدم الرضا الديني " لا يمكن سبحها ببساطة العداوة السياسية . بل نص القران ينظم هذا الامر " إنما ينهاكم ... " لان العداوة السياسية أساسها البغي و العدوان , و هو بالمناسبة ما جعله النص أيضا مبررا لقتال الفئة الباغية المسلمة , لو لاحظت هنا أن عامل الدين لم يعد العامل الفعال في العداوة و التقاتل بل أصبح البغي و العدوان : " قاتلوا التي تبغي " .
بينما التعايش السلمي أصبح هو العامل الفعال بين عناصر المجتمع الواحد مسلمين و غيرهم : " لا ينهاكم الله . .. " لو دققت النظر ستجد أن الايات هنا تتحدث عن حالتين : حالة يبادر فيها غير المسلمين المسلمين بالعدواة و البغي , و حالة لا يقاتل فيها غير المسلمين المسلمين و لا يريدون أن يردوهم عن دينهم .
ما معني الحالتين : معناه نقض صريح لفكرتك عن التعميم , يعني أن هناك غير مسملين - موجودون فعلا و الا فان الاية كانت تتحدث عن لاشيء - لا يبادلون المسلمين العدواة الدينية و لا يريدون ردهم عن دينهم بالقوة و العدوان .
هذا معناه ان افتراضك ان الشاب الذي اعتدى على المنقبة يتصرف بناء علي دافع وحيد و هو العداوة الدينية للمسلمين , بناء على فهمك للنص , هو افتراض خاطيء لان النص اقر بوجود حالتين . لذا فان تصرفات الشاب يمكن ردهاأولا لنزاع عادي أو عدوان فردي عادي يومي يحدث بين أي فردين من أي دين , و يكون تحليل تصرف الشاب بناء علي ذلك يكونه حلقة في صراع ديني هو تحليل مجتزيء للنص و الواقع معا .

الصارم الحاسم said...

مش كنت بقول

فلا تصدق عينيك ولا تصدق اذنيك ولا تشم بأنفيك ......فأنت مخطئ حتما

وايضا


يا عمرو مشكلتك الرئيسية انك عايز تاخد الشواذ والضعيف والقليل من القاعدة والمجموع وعايز تعممه وتجعله القاعدة الرئيسية عندنا ..او حتى تخلخل به القاعدة الرئيسية


اولا

من تحدث عنهم من الطرف المعتدل في الغرب الذي ترى انه لا يجوز التعميم عليهم ...مشكور لك اجتهادك النظري والصحيح ولكن جزئيا.....فعمليا قدر الله لي ان اتعامل مع مثل هؤلاء يوميا ومن الشرق والغرب من غير المسلمين لعدة اعوام الآن ....وبالمناسبة آية لا ينهاكم....اذا رجعت لكلامي ستجد اني عندما اوردت الآيات التي تستثني البعض منهم قلت باللفظ "على سبيل المثال " ..ولا اتعامل معهم بوجهين ان كنت تظن ذلك فهذه الآية في كياني وفي اللاشعور عندي يوميا ويمكن لحظيا حتى ...وبالمناسبة كمان كنت ناوي اوردها بس كنت باكتب وبادور بسرعة ونسيتها


لكن بديهي وواضح من كلامي ان قرأته جيدا اني لا اتحدث عن هؤلاء..لاننا هنا نتكلم عن مشكلة معينة واحداث معينة وطوائف معينة

لشد ما تغيرت يا عمرو

تفتقد الكثير من الموضوعية والتركيز وارى ان هدفك هو الخلخلة فقط كما تقول لتكسب نقاطا في النقاش وتنسى ايديولجيتك المفترضة..وعلى هذا الاساس لا تجد بأسا في ان تصر ان نرى من مفهومهم هم بدعوى الجحياد والحريات و غيرها ...فلتنظر الى الحقائق على الأرض


ارجع لكلامي هتجد اين تحدثت عن انتخابات ونتائج انتخابات لا تكذب...هل هذا الاتجاه هو الناجح والناجع..الجواب ان لا ولا ... وان السياسة العامة وهي المسيطرة على الاعلام ايضا هي في العداء



هتيجي لسبب العداء الذي لا تراه انت دينيا- ولكم ترد على تساؤلي بشكل الصومال - هاخدك على قد عقلك واقولك انه مش بسبب كلمة اسلامي...ماشي...لكن بسبب نتعاليم كلمة اسلامي

وتعاليم كلمة اسلامي تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر - وهو مفهوم انتهاك حقوق الانسان حاليا - مش كله حتة منه عشان موضوع التعميم - وايضا تعاليم كلمة اسلامي توجد مقاموة وحفاظ على مصالح وحريات وكلمة واستقلال شعوب بشكل لا تتقوم به اي ايدولوجية اخرى بنفس الطريقة

ده غير وساوس الشيطان الذي يجري من الانسان مجرى الدم من العروق ويجعله يصد عن كل ما يقربه لكلمة الله والايمان بالله

هذه هي مشكلة اسلامي...ان كنت ترى انها مصالح.....ستجد ان امعنت وتخليت عن وهم الحياد الذي استفحل عندك ان ما تسميه مصالح يصب في ما قلته اعلاه


ليس اهتمامي الرئيسي ان اتعامل معهم من منطلق وهم ايضا يفكرون هكذا...ليس الآن لان الآن في حالة مواجهة مفروضة علينا من جانبهم وليس من جانبنا...لم نكن نحن من وضع اسرائيل بمشاكلها وسطهم...ليس نحن من نحافظ على الانظمة الفاسدة على شعوبهم ونغذيها ...ليس نحن من قتل المجاهدين في افغانستان - تذكر عبدالله عزام - بعدما انتهت مهمتهم في كسر شوكة الاتحاد السوفيتي...لم نمنع نحن السلاح عن دولة لانها مسلمة - كما قال بالنص الرئيس ميتران في التسعينات لكي تدافع عن نفسها...والقائمة طويلة


هم من فرض المواجهة علينا .... لينسحبوا ...ليهادنوا
لو رجعنا لموضوع الشاب اياه سنجد ان ما فعله وما فعله اقاربه هو نتيجة افكار وتعاليم ونظريات حديثة تم شحنهم بها وهذا ما يحدث الان والرابط الذي اورته في التحديث هنا مثال على ذلك ...تختلف هذه الافكار عما فات ...ولو امعنت ستلتقط من كلامي اني لا ارى الغوغائية هي الصحيح ولكنها نتيجة متوقعة لفوضى الحادثة الان على جميع المستويات...فوضى جهات تغذى من الخارج - واصر انه من الخارج لكي تكون موضع الطعن فينا قريبا وهنا يتحمل الامن والحكومة مسؤولية ترك هذا دون مواجهة ...فكما نتنقد ولا نرضى عن اتجاه بعض الاسلاميين للعنف الداخلي فلنواجه ايضا هذا العنف الطائفي

والفوضى ايضا من عدم العدالة في التعامل حفاظا على الصورة في الخارج الاعلامي ايضا وتخبط حكومة تائهة..وةلافوضى الناتجة عن عدم تعليم النسلمين دينهم الحقيقي لكي يحدث نوعا من التوازن ويمنع الغوغائية في التعامل


اتمنى يكون ردك موضوعي ومعتمد على استقراءات الواقع العمنلي وليس على نظريا وفلسفيات لا وجود لها على ارض الواقع



ولم ترد على تساؤلي بخصوص الصومال
(:

الصارم الحاسم said...

عندما نرى منهم عدم تدخل في شؤوننا وحياد حقيقي - لا نريد منهم شيئا فقط ليتركونا جميعا وليس آحدا في شأننا ..وقتها يكون ما تتحدث عنه من حوار وليس صدام للحضارات

ولكن هذا على الأغلب لن يكون..وان كان فلن يستمر طويلا فالله خلق الدنيا بها الخير وبها الشر وبها من يوسوس للناس ليبلوهم ايهم احسن عملا ...وهذه القواعد لا تخضع لظروف الزمان والمكان - هذا فقط للتسجيل وليس للتصرف على اساسه

عمرو عزت said...

انت دايما تغلبني يا صارم
دي حاجة معروفة

طبعا موضوع الصومال كله مرده للعداوة الدينية , لقد فتح الله عليّ عقب صلاة العصر , و تأكدت يقينا من تحليلك يا صديقي , فوجدت فعلا نوايا الحكومة الإثيوبية و نوايا الحكومة الأمريكية و اسرائيل مكشوفة أمامي أراها رأى العين , و مكتوب عليها أنها كلها نتاج الحقد الصليبي على الإسلام و بأوامر من الشيطان شخصيا . كما أنه كان مكتوب هناك أن الشاب صاحب محل الموبايل يقوم بجهد عظيم لا يمكن فصله عن خطتنا هذه . لذا فأنا متفق معك تماما يا صارم و أحيي معك رجال إسنا و أدعوك وأدعوهم ألا ننتظرهم المرة القادمة , علينا ألا نكتفي برد الفعل , بل علينا أن نبدأ الفعل . هكذا سيكون الحل الموضوعي بعيدا عن التفكيك و التشويش و الخلخلة و الململة .
نقطة أخرى لصالحك أخي العزيز , و أعدك أني ساحاول تجاوز وسوسة الشيطان و حب الدنيا و أن ألحق بميليشياتكم لردع النصارى و إحراق محالهم و كنائسهم في كل مكان , خصوصا محل عم مينا بتاع المنظفات أحسن ده راجل ابن كلب بيبع منظفات مغشوشة علشان بيتآمر على نظافة الجلابية البيضا بتاعة الشيخ حسن . و ده طبعا له صلة وثيقة بالصومال !

الصارم الحاسم said...

:)))))))))))


الله اكبر ولله الحمد...فهمت المؤامرة اخيرا على جلابية عم حسن



بقيت بتهرج اما ما بتلاقيش رد...ماشي
(:

عمرو عزت said...

أرد على إيه بس يا صارم , قصة المترو و لا تفسير القرآن و لا الصومال , أنا إمكانياتي محدودة و ماعنديش القدرة اني اتكلم عن كل المواضيع دي في بق واحد , ده غير اني بني ادم فاني باخد بالظواهر , إنما من كشف الله عنهم الحجاب و سرائر البشر و أعلمهم بخبايا المؤامرات و الاتفاقات و النوايا هم الذين يستطيعون معرفة كل هذه الأشياء و ربطها ببعض بهذه السلاسة, و بهذا المنطق البسيط .

أنا طبعا بعد ما عرفت أن علم النوايا معاك مش بيتطلب غير تفتيح مخ , مش هاقدر أجادلك , ده انت كفاية تفتح مخك فتحة صغيرة تعرف نوايا كل العالم دي , يبقى أكيد هاتعرف نواياى أنا العبد الضعيف اللي ساكن على بعد كيلومترات منك .

ربنا يوفقك يا صارم

الصارم الحاسم said...

آمين

(: