Wednesday, February 07, 2007

شيكاغو 2 ...خيرت الشاطر..وأشياء أخرى

ممدوح اسماعيل قتل 1000 شخص في المياة الباردة......يمكن حتى نظيف او زكريا عزمي وصلوه المطار بنفسهم


خيرت الشاطر اتحال لمحاكمة عسكرية


أحــــــــــــا يا حـــــكـــــومــــــــة


********************************************


انا مشمئز.....عبارة قرأتها كثير تعليقا على أرائي في بعض المدونات


ده كان شعوري بعد مشاهدة تسجيل لحلقة استدعوا فيها الكائن المسمى عبدالرحيم علي


انا برضه بشمئز ...ممن بلغ من السن ما بلغ ولا يعرف او لا يريد ان يعرف او يتناسى ويستعبط فيما يعرف عن دينه


ممن يطلقون عليهم خبراء في الشئون الاسلامية ...وهم اساسا ما قرأوش كتاب اسلامي واحد..او حتى لم يحاولوا ان يفهموا ما يقرأون


مشمئز ممن يلبس قميص الاقليات ( أقباط- شيعة - أحيانا بهائيين )...ليس حبا فيهم وحرصا عليهم لان من يهاجمونهم احرص عليهم منهم ولكن فقط خوفا من تبعات اعترافهم بحقائق لو طبقت هتنغص عليهم عيشة الهلس بتاعتهم


انا مشمئز ..صحيح قد يقع اي انسان في المعصية ..اي انسان ...لكن انه يحل ويحرم لنفسه فده شئ مقزز...نسأل الله العافية


***********************************************


نرجع لشيكاغو -
تابع شيكاغو 1 - ووصلة الردح للمتدينين والملتحين وحتى الناس العادية اللي بتصلي وتصوم


عادة من يهاجم هذه المظاهر هو واحد من تلاتة انواع مش منهم اللي عاوز يصلح بجد لان الخير ده اسلوب كلامه بيبقى مختلف غير ان حياته بتكون على قدر من الالتزام...اما حبايبنا التلاتة هما


1-
شخص منحرف بطبعه ...كل حسب درجة انحرافه ...من سب وشتيمة وترك صلاة ...مرورا بخمور وزنا وعلاقات محرمة ...لكفر وإلحاد

والهجوم من النوع ده بيبقى اسقاط لما في نفسه ..تبرير لما يفعله بانه بيتصيد الأخطاء وبيلصق كل نقيصة بالملتزمين ...عشان ضميره يستريح اثناء الانحراف


2-
شخص متبع لهواه ...يرى في الدين تقييد لحريته ....الدين مش هيسمح له بمصاحبة بنات ...بالخروج معهن ..بالتمتع للنظر لهن طالما الدين أمر بالحجاب ...الدين بيدعو للجهاد على درجاته ...الدين بيضع حدود للتعامل مع الديانات الأخرى.....الدين حاطط مواعيد صلاة ...قواعد للكسب الحلال ........الدين خنقة بالنسبة له


يبقى الحل ياخد منه ما يعجبه ...ويترك ما لا يعجبه ...ومافيش مانع من الهجوم على ما لا يرضيه...او الطعن فيه او فيمن يلتزم به ...يعني الغير محجبة تتهم المحجبات بكل النقائص ...او ايجاد اي سبيل لتفسير النصوص بما يوافق الأهواء


3-
شخص محترم متربي لكن غافل ..لا يعلم من الدين غير الصلاة في الأوقات الخمسة والصوم في رمضان.....الزكاة كل عام .....الحج وقت ما الغزالة تسمح بعد ما يكمل ثمن فيلا المصيف والدش والعربية التانية للزوجة والتالتة احيانا للأولاد

يبقى الملتزمون عنده .....متشددون ....أحيانا ارهابيون ....والدين يسر يا جماعة



من المفهوم ان يكون المنتقدون او المهاجمون لاسلوب بعض الملتزمين هم اناس ملتزمين ايضا ...على قدر يعني قل او كثر ... ويكون الهجوم بغرض الاصلاح ...لكن الغير مبرر والاستعباط ان يكون المهاجم شخص منحل -منحرف-ليس فوق مستوى الشبهات -مجاهر بفسقه وبعد كل ده يهاجم المصلحين والملتزمين الذين هم ايضا بشر يصيبون ويخطئون ولكن على الأقل يحاولون



من صحيح مسلم

عن يزيد بن الأصم، عن أبي هريرة، قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب الله بكم ولجاء بقوم يذنبون فيستغفرون الله فيغفر لهم ‏"‏ ‏.‏


- عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما يحكي عن ربه عز وجل قال ‏"‏ أذنب عبد ذنبا فقال اللهم اغفر لي ذنبي ‏.‏ فقال تبارك وتعالى أذنب عبدي ذنبا فعلم أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ
بالذنب ‏.‏ ثم عاد فأذنب فقال أى رب اغفر لي ذنبي ‏.‏ فقال تبارك وتعالى عبدي أذنب ذنبا فعلم أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب ‏.‏ ثم عاد فأذنب فقال أى رب اغفر لي ذنبي ‏.‏ فقال تبارك وتعالى أذنب عبدي ذنبا فعلم أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب واعمل ما شئت فقد غفرت لك ‏"‏ ‏.‏ قال عبد الأعلى لا أدري أقال في الثالثة أو الرابعة ‏"‏ اعمل ما شئت ‏"‏ ‏.‏


ليس المقصود هنا هو ان العبد يوالي الذنوب استهزاءا ولعبا ...ولكن والله اعلم انه تصدق منه نية التوبة كل مرة ......ثم تغلبه نفسه وتغلبه المعصية فيفعلها ثم يتوب ويستغفر...وعلى قدر مقاومة نفسه مقاومة شهوته تزيد درجته عند الله ..وعلى قدر تدهوره قد يؤدي هذا لموت قلبه بالكلية



عن الشعبي، عن النعمان بن بشير، قال سمعته يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول وأهوى النعمان بإصبعيه إلى أذنيه ‏"‏ إن الحلال بين وإن الحرام بين وبينهما
مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس فمن اتقى الشبهات استبرأ لدينه وعرضه ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه ألا وإن لكل ملك حمى ألا وإن حمى الله محارمه ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب ‏"‏ ‏.‏



اللهم اجعلنا من عبادك الصالحين المخلصين ..الله اجعلنا من جندك وخاصتك يا ارحم الراحمين

4 comments:

أروى الطويل said...

شكرا على هذا المقال الجميل ولكن المسلم ليس بالسباب ولا بالطعان واظن الكلام اللى حضرتك قلته ده عيب اوى انا بقول الكلام ده لحضرتك لانى عارفه ان دى اوىل مره وياريت تكون اخر مره

الصارم الحاسم said...

إحم إحم...آآآ...هو عندك حق اكيد بس هي كانت لحظة من اللحظات اللي الواحد بيخرج فيها عن شعوره


جزاك الله خيرا كثيرا على التوجيه مهما كان الأسلوب ...ولا غضاضة على الاطلاق

mohannad said...

أنا برأي أن كاتب هذا القال سخص لا علاقة له لا بالأدب و لا بالثقافة لا من بعيد و لا من قريب فهو يحلل الرواية (إن استطعنا القول بأنه تحليل ) كما لوأنه يشرح القصة لأطفال بالابتدائية!! واضح جدا أنه لم يقرأ و لا صفحة واحدة في الأسلوب النقدي المعاصر.
هكذا تفسير و هكذا عقلية أودت بنا إلى ما نحن فيه من تخلف . ثم من هو لكي ينصح القراء بعدم لمس الكتاب ؟ أهكذا نتطور ؟ بأن ندفن رؤوسنا كالنعام دون جرأة لمناقشة أي معضلة و لو حتى كانت رواية؟

heyam said...

انا سمعت اليوم عنها وخاصة بعد ماعرفت انه تم سحبها من الاسواق الغزية
صراحة صار عندي فضول لقرائتها